الرأي

ملَلْنا الوعْدَ في أرضنا

إليك شكوتُ الظلم يا رافع الظلم

ويا بطل الهيجا ويا بطل السِّلم 

 

لقد غُصبتْ من أرضنا قِطَعٌ بلا

دليلٍ ولا قانونِ عدْلٍ ولا حكم

 

وإنا سئمنا السعْيَ في شأنِ أمرها

ولم يبقَ بابٌ لم نلِجْهُ على القوم

 

 

 

 

(دُمِينُ) أتيناها وتشهد أننا

ذوو هذه الأرضينَ وهْيَ على عِلْمِ

 

 

لدى (أفِّ نُورٍ) أرضُنا رقم عدِّها

ثلاثٌ مع الإثْنَيْنِ واضحةُ الرقْم

 

 

وكل الذين استأصلوها تَجَرَّدوا

فقد جُرِّدَ الوالي من المنصب الفَخْم

 

 

وحاكم (تايَرْتٍ) تَجَرَّدَ بعده

ونرجو لباقي القوم جَرْداً من الحكم

 

 

وإنَّ وزير الداخل اليوم شاهدٌ

وألغى صنيعَ الحاكم الفاقد الدَّعْم

 

 

وألغى من الوالي افتراءَ صَنيعِها

وليس عليهِ اليوم في الأمر من لوْم

 

 

وإن وزير المال أرسل بعد ذا

إلى صـاحب الإسكان* يدعوهُ للفهْم

 

 

لينصِفَنا في شأْنِها ويرُدَّها

إليْنا لعل الوصْلَ يأتي من الصَّرْم

 

 

فأمسكَ عنْهُ ما يُحيرُ جوابَهُ

وذلك عذْرٌ للوزير… على الرغم!

 

 

وكاتَبَ في الأرض المفتشُ* بعدهُ

وفي ملعب الإسكانِ ذي كُرَةُ الظلم

 

 

وفي شبكاتِ العنكبوتِ* تُصُفِّحَتْ

لتُقْرَأَ من عُرْبٍ وتُقْرَأَ من عُجْم

 

 

وفي صاحب الإسكانِ حَصْحَصَ أمْرُها

يعاملُنا فيها معاملة الصمِّ

 

 

ومقترحُ الحلِّ الصحيحِ مُدَوَّنٌ

لديْهِ من الفنيِّ في ذلك الحُكْمِ

 

 

يغضُّونَ طَرْفاً عن صنائعِ غاصِبٍ

ليبني من الأبْراج فخْماً على فَخْمِ

 

 

وها نحنُ عنْها نُطْرَدُ اليومَ بعد ذا

ونرشق من سهْمٍ يجيءُ ورا سهْمِ

 

 

وإننا ملَلْنا الوعْدَ في أرضنا التي

يُوَّاعِدُنا الإسكان فيها على الهَضْم

 

 

أمغتربٌ يشكو اغتصابَ تُرابهِ

يُلامُ على الشكوى إلى صاحب الحِلْمِ؟

 

 

وقد شاعَ في الأقوامِ عدْلُكَ سيِّدي

فلا تقبلوا كَسْراً من الظُّلم للعظْمِ

 

 

ونحنُ على أقصى اليقينِ بأنكم

تعيدونها بالعدل والقِسْطِ والحَزْمِ

 

 

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

صاحب الإسكــان: وزير الإسكان والعمران

المفتــــــــــــــشُ: مفتش الدولة

شبكاتِ العنكبوتِ: الانترنت

الــــــــــــــــوالي: والي نواكشوط السابق.

حاكـــــــم تايرت: حاكم تيارت السابق وقد صيغت تايرت لضرورة الوزن.

(أفِّ نـــُورٍ): F nord; T Zeina

ثلاثٌ مع الإثْنَيْن: sect 2 et 3

لباقي القوم جَرْداً من الحكم: باقي المتورطين في هذا الملف

 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة