مجتمع

منت الصوينع تعرض أمام الأفارقة مكانة المرأة الموريتانية

استعرضت وزيرة الشؤون الخارجية والتعاون الموريتانية فاطمة فال منت الصوينع، مكانة المرأة في السياسات التي اعتمدتها الحكومات الموريتانية الأخيرة، وذلك أمام الدورة الـ27 للمجلس التنفيذي للاتحاد الأفريقي بمدينة جوهانسبيرغ الجنوب أفريقية.

وخلال الاجتماع الذي انعقد في الفترة ما بين 10 إلى 12 يونيو الجاري، ألقت منت الصوينع كلمة استعرضت فيها التطور الإيجابي الذي عرفته المرأة في موريتانيا، بدعم من الرئيس محمد ولد عبد العزيز.

وأضافت في الكلمة التي نقلت الوكالة الموريتانية للأنباء (الرسمية) فقرات منها، أن المرأة “استطاعت توسيع مشاركتها في الحياة الوطنية لتصبح فاعلا لا يمكن الاستغناء عنه في شتى مجالات الحياة العمومية”، وفق تعبيرها.

وأوضحت أن “المرأة اليوم حاضرة في الحكومة والأحزاب السياسية والبرلمان والجيش والقضاء وهيئات المجتمع المدني ودنيا المال والأعمال”.

وقالت إن هذه المكانة التي حظيت بها المرأة في موريتانيا تأتي “تنفيذا لالتزامات موريتانيا الدولية وبالخصوص بروتوكول مابوتو، والعهد الإفريقي لحقوق الإنسان والشعوب حول حقوق المرأة، والاتفاقية حول إزالة جميع أشكال التمييز ضد المرأة و كذلك إعلان أديس أبابا 19 نوفمبر 2014 من أجل تسريع تنفيذ خطة عمل بيجين”.

وكانت الدورة التي انعقدت في جوهانسبيرغ قد ناقشت العديد من القضايا التي تواجه القارة الأفريقية، من إشكالات التنمية والإرهاب وسبل مواجهته، والتكامل الاقتصادي الإفريقي وفق أجندة 2063.

وفي هذا السياق أشارت وزيرة الخارجية الموريتانية إلى “الظرف المتميز الذي تنعقد فيه هذه الدورة، حيث يشهد العالم تنامي ظاهرة الإرهاب العابر للحدود والتطرف وعدم التسامح، وهو ما يشكل تهديدا مستمرا لأمن القارة الإفريقية ورفاهية شعوبها”.

وشددت منت الصوينع على ضرورة “العمل على تنفيذ الورش الكبرى لتنفيذ أجندة 2063، خاصة في الخطة العشرية الأولى منها، من حيث تحديد آليات ومصادر التمويل، ومتابعة جهود توسيع منطقة التبادل الحر القارية من أجل تسريع مسار التكامل والتحول الاقتصادي”.

ودعت في السياق ذاته إلى “إعادة هيكلة جميع هيئات الاتحاد من أجل موائمتها مع المتطلبات الجديدة، وكذا إرساء الحكم الرشيد في الثقافة الجمعية الإفريقية وتعميقه في الأوساط الاقتصادية والاجتماعية والسياسية”، وفق تعبيره.

وتأتي هذه الدورة تحضيراً لمؤتمر رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي التي ستنعقد بنفس المدينة، وتشارك فيها موريتانيا بوفد حكومي رفيع المستوى يقوده الوزير الأول يحيى ولد حدمين.
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة