أخبار

منسقية نقابات الصحة تتهم الوزير بتدليس الحقائق

قالت المنسقية المركزية لنقابات الصحة في موريتانيا إنها تحمل مسؤولية ما سمته “التكتم والتستر على الوقائع وتدليس الحقائق” لوزير الصحة أحمدو ولد حدمين ولد جلفون، متهمة الوزارة بعدم تبني إستراتيجية متكاملة لمواجهة الحمى النزيفية التي تشهدها البلاد.

وأوضحت المنسقية المركزية أنها تابعت بقلق بالغ التطورات الأخيرة المتعلقة بظهور حالات من حمى الوادي المتصدع، مشيرة إلى أن بيان وزارة الصحة “جاء متأخرا ومقتضبا إلى حد كبير”.

وقالت المنسقية إن تسجيل أول حالة من الحمى النزيفية سبق عيد الأضحى بعشرة أيام وفق ما جاء في بيان وزارة الصحة، مشيرة إلى أن “عدوى حمى الوادي المتصدع يمكن أن تنتقل عن طريق إفرازات الحيوانات المصابة خصوصا وقت الذبح أو ملامسة اللحوم قبل طهيها، لذا كان يفترض بالوزارة المعنية أن تتحمل مسؤولياتها وتأخذ الأمر على محمل الجد من خلال توعية المواطنين وتعبئة الأطقم الطبية والبيطرية للحيلولة دون انتشار العدوى وتطويق المرض”.

وأضافت في السياق ذاته أن “هذه الحميات الموسمية تظهر في بلادنا حالات منها منذ أكثر من ستين سنة، لذا نطالب باقتناء جهاز للتحاليل والكشف عن الفيروسات المسببة لها، خصوصا أن ثمنه أقل من ثمن أجهزة التصوير المقطعي ـ اسكانير- التي وفرتها السلطات العليا في السنوات الأخيرة”، وفق نص البيان.

وعبرت المنسقية المركزية لنقابات الصحة عن استنكارها لما قالت إنه “ترك الوزارة الوصية للطواقم الطبية دون إستراتيجية متكاملة لمواجهة انتشار الحمى ودون اتخاذ أي إجراءات وقائية تسمح لهم بأداء مهامهم في ظروف مقبولة وآمنة صحيا”.

وطالبت المنسقية بضرورة “تفعيل مركز العزل المخصص لمثل هذا الحالات والذي سبق أن تم تحديد مكانه في الرياض لكن دون تجهيزه وفتحه لاستقبال المرضى حتى الآن، مما زاد من اكتظاظ أقسام الطوارئ في مستشفيات نواكشوط ورفع من احتمالات نقل العدوى بدل أن تكون مكانا آمنا للعلاج والرعاية الصحية”.

وخلصت المنسقية إلى تحميل وزير الصحة “المسؤولية الكاملة عن التكتم والتستر على الوقائع وتدليس الحقائق على السلطات العليا في البلد التي لم تكن لتألوا جهدا في تحمل مسؤولياتها، لما لمسناه منها من اهتمام بصحة وسلامة المواطنين خلال لقاءاتنا معها”، وفق تعبير البيان.

وأهابت المنسقية بكل القوى السياسية وقادة الرأي العام والإعلاميين بإبعاد صحة المواطنين عن كل أشكال الاستغلال والمزايدة السياسية، وأن يساهموا بأدوار إيجابية من أجل المصلحة العليا للبلد، وفق تعبير المنسقية.
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة