مجتمع

مهرجان مبادرة مسعود.. غياب لافتات المطالب وشعارات الأحزاب

مهرجان مبادرة مسعود.. غياب لافتات المطالب وشعارات الأحزاب
في ظل ارتفاع لافت في درجات الحرارة بدأ الآلاف من أنصار مبادرة رئيس الجمعية الوطنية مسعود ولد بلخير، بالتوافد على ساحة ابن عباس، مع الساعات الأولى من مساء اليوم الأحد (23/06/2013)، حيث ذابت الأحزاب السياسية وغابت لافتات المطالب، وكان الشعار الوحيد هو “نعم لمبادرة مسعود”.
أغلب المشاركين في المهرجان وصلوا إلى ساحة ابن عباس، قادمين من الأحياء الشعبية جنوب وشرق العاصمة نواكشوط، فيما كان هنالك أكثر من عشرين حافلة صغيرة لنقل الجماهير التي ميزها حضور شبابي ونسوي لافت، اختلط فيه أنصار الأحزاب السياسية بالناشطين في هيئات المجتمع المدني.
المهرجان الأول من نوعه ينظم من طرف تجمع مبادرة مسعود (تام)، الذي يضم أحزاب المعاهدة من أجل التناوب السلمي (التحالف، الصواب، الوئام)، وأحزاب اللقاء (التجديد، عادل، الحركة من أجل التأسيس)؛ إضافة إلى هيئات من المجتمع المدني.
في التواجد الأمني الضعيف بالقرب من ساحة ابن عباس، يبذل المنظمون جهداً واضحاً للتحكم في الوضع، حيث نصبت منصة خصصت لزعماء الأحزاب والقادة السياسيين، فيما نصبت منصة موازية لها خصصت للفنانين الذين قدموا فقرات إنعاش فنية قبيل انطلاق المهرجان وخطب السياسيين.
وفي تصريح لصحراء ميديا قال قيادي في التجمع على هامش تحضيرات المهرجان، إن “الحضور بدأ يزداد بشكل عفوي وبدون ضجة إعلامية كبيرة، حيث حضر الكثير من النقابات ورابطة العمد الموريتانيين، وهيئات اخرى من المجتمع المدني، ناهيك عن الأحزاب السياسية الداعمة للمبادرة”.
واعتبر القيادي أن “المهرجان سيكون رسالة قوية، ستقنع أطراف المعادلة السياسية في البلاد أن مبادرة مسعود هي الحل الذي سيحسم الأزمة السياسية التي تعيشها البلاد”؛ وفق تعبيره.
هذه “الرسالة القوية” التي تحدث عنها القيادي في تجمع مبادرة مسعود، كانت ملموسة بشكل واضح لدى جميع المشاركين في المهرجان، وفي طريقة التنظيم، حيث كانت الأجواء توحي بحالة من الاستعراض وصفه بعض الإعلاميين الحاضرين بأنه “هز عضلات” يقوم به قطب سياسي جديد، يحاول أن يؤكد أحقيته بالإمساك بطرف من المائدة السياسية.
وفي ظل هذا الاستعراض يبقى الترقب هو سيد الموقف، حيث ينصب اهتمام أغلب الحاضرين والمتابعين عن بعد، على ما سيقوله رئيس الجمعية الوطنية ورئيس حزب التحالف الشعبي التقدمي مسعود ولد بلخير، الذي عرف بصراحته وخروجه على المألوف عندما يلقي خطاباً أمام جماهيره وأنصاره.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة