أخبار

موريتانيا: إضراب سجناء سلفيين عن الطعام

قال عدد من السجناء السلفيين في السجن المدني بنواكشوط إن صحتهم بدأت تتأثر بالإضراب عن الطعام الذي دخلوا فيه منذ أربعة أيام للاحتجاج على ظروف السجن وعدم توفير الرعاية الصحية لهم.
 
وقال السجناء في رسالة تلقتها صحراء ميديا اليوم السبت، إنهم سيواصلون الإضراب عن الطعام حتى تتم تلبية مطالبهم واليت في مقدمتها فتح حوار جديد معهم وتوفير ظروف المحاكمة العادلة.
 
ويشارك في الإضراب المفتوح عن الطعام كل من ديدي ولد بزيد وسيدي محمد ولد اعل لصفر وأحمد ولد الحضرامي.
 
وقالوا في رسالتهم إن “صحتهم شهدت تدهوراً حاداً بسبب الإهمال وعدم المراقبة الصحية والمنع من خروجهم للمعالجة، وقد بدت عليهم آثار ومضاعفات الإضراب عن الطعام”.
 
ويطالب السجناء المضربون عن الطعام بمطالب عديدة من ضمنها “عزل مسير السجن، وتحسين ظروف الاعتقال وتوفير المحاكمة العادلة وتوفير العلاج وعدم عرقلة زيارة الأهالي واستفزازهم عن الزيارة”.
 
كما يدعو السجناء المضربون إلى “فتح حوار جاد وحقيقي وكشف نية وحقيقة استعداد الدولة للحوار مع السجناء السلفيين الراغبين فيه”.
 
وقال السجناء في رسالتهم إنهم “يحملون الحكومة الموريتانية والسلطات القضائية مسؤولية ما قد يحصل لهم أو يتعرضوا له جراء إضرابهم هذا والذي يخوضونه دفاعا عن حقوقهم وكرامتهم الإنسانية”، وفق تعبيرهم.
 
ووجهوا نداء إلى “جميع الحقوقيين والمجتمع المدني والسياسي للتحرك لإنقاذهم قبل فوات الأوان كما حصل مع المرحوم السجين السلفي معروف ولد هيبة الذي مات بسبب إهماله وتركه في إضراب عن الطعام بدل مناقشة ومنح مطالبه التي كانت تتعلق بتوفير العلاج له لكنه ترك يموت في معتقل عين الصفر السري”، وفق نص الرسالة.
 
وحذر السجناء من مغبة الاستمرار في تجاهل مطالبهم، وقالت إن ذلك يترك “الأبواب مفتوحة لأي تطور ونحن مستعدون والدولة الموريتانية وحدها تتحمل نتائج ما قد تأول إليه القضية”.
 
وكان مفتش السجون قد زار السجناء المضربين عن الطعام واطلع على وضعيتهم قبل أن يستمع لمطالبهم.
 
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة