مجتمع

موريتانيا: ائتلاف الأغلبية يصف قادة منسقية المعارضة بـ”الخوارج ومثيري فواحش العنف والغلو والتطرف”

موريتانيا: ائتلاف الأغلبية يصف قادة منسقية المعارضة بـ

طالب الحكومة بالتعامل بـ”حزم وصرامة مع كل الخارجين على القوانين والنظم الديمقراطية المعمول بها في البلد”

استغرب “ائتلاف أحزاب الأغلبية الرئاسية في موريتانيا”، ما وصفها بتصريحات وبيانات خوارج منسقية المعارضة القاطعة صلة الرحم الديمقراطي، الرافضة لغة الحوار الوطني هذه الأيام من روائح نتنة لـ”إثارة الفتن ـ قولا وفعلا وتدبيرا ـ عبر إشاعة فواحش منطق العنف والغلو والتطرف، والتحريض على الشغب”.

واستنكر بيان لائتلاف أحزاب الأغلبية تلقته صحراء ميديا؛ “سقوط وتردي الخطاب السياسي للمعارضة المقاطعة، إلى مهاوي التشكيك والسخرية الساذجة من حجم وقيمة الانجازات الوطنية الهامة كما وكيفا”.

وأضاف البيان أن تلك الانجازات “تحققت في ظرف زمني قياسي طابعه العطاء والعمل الجاد والحازم من لدن الحكومة، تنفيذا لبرنامج رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز في شتى المجالات التنموية”، مشيرا إلى أن الإنجازات “تتحدث جهارا نهارا عن نفسها بالشواهد والأرقام في كل ولايات الوطن”؛ بحسب تعبير الائتلاف.

وسجل البيان رفض أحزاب الأغلبية “القوي والصارم للمحاولات البائسة التي تقودها المعارضة المقاطعة في السر والعلن لاستنساخ واستيراد ثورات الربيع العربي إلى بلادنا”، قائلا إن موريتانيا “لا تتوفر فيها مسببات قيام مثل تلك الثورات اليوم”، ومضيفا أن العقود الخمسة الماضية نهب فيها “أباطرة الفساد وسوء التسيير والمحسوبية والزبونية والمصالح الضيقة والأنانية خيرات الشعب ومقدرات البلد وسيادة الوطن، قبل أن يتدثروا تارة بلبوس دعاة حماية حقوق الإنسان والديمقراطية التي ذبحوها ألف مرة ومرة، وتارة أخرى باسم الدفاع عن الحرية مكافحين ما يفترونه من ادعاءات واهية بتضييق هامش حرية التعبير وتكميم الأفواه، هذه الادعاءات التي لا وجود لها إلا في مخيلاتهم”.

وطالب البيان؛ الحكومة بالتعامل بـ”حزم وصرامة مع كل الخارجين على القوانين والنظم الديمقراطية المعمول بها في بلادنا ضمن الممارسة السياسية، والتي يحميها الدستور كما يحمي حقوق كل أبناء الشعب الموريتاني في التعبير بحرية عن مواقفهم، وآرائهم، وتوجهاتهم، وخياراتهم السياسية، ما دامت لا تتعارض مع ثوابت الدين، والوحدة الوطنية، والأمن والسلم الاجتماعي، والسكينة العامة، أو لا تهدد الأرواح والممتلكات العمومية والخاصة”؛ على حد قول البيان.

وجدد الائتلاف؛ التأكيد على تشبث أحزاب الأغلبية بقوة وأمانة بمناهضة “كل ما يمس من قريب أو من بعيد ثوابت الديمقراطية التعددية، وحقوق الإنسان، وحرية الصحافة، وغيرها من الحريات الفردية والجماعية، طبقا لميثاق الائتلاف”؛ وفق نص البيان.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة