أخبار

موريتانيا: البرلمان يجيز ثلاثة قرورض تهم الطاقة والنقل والمعادن

أقر البرلمان الموريتاني اليوم الثلاثاء ثلاث اتفاقيات بين موريتانيا، والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي، تتعلق الأولى بإعادة تأهيل مصنع القلب (1) التابع للشركة الوطنية للمناجم، و اتفاقية قرض مخصص لتمويل مشروع توسعة شبكات الجهد المتوسط في المناطق الجنوبية الشرقية، وقرض لتمويل مشروع بناء جسر روصو، الرابط بين موريتانيا، والسنغال.
 
وقال وزير الاقتصاد والمالية  المختار ولد اجاي، أمام النواب إن القطاع المعدني حظي خلال السنوات الماضية بتحسينات تجسدت في الاستثمارات الكبيرة فى مناجم الحديد، والتي أدت إلى مضاعفة الانتاج السنوي الذي وصل ذروته سنة 2015 بوصوله إلى 13,6 مليون طن.
 
وتسعى الحكومة الموريتانية وفقا لولد أجاي إلى إعادة تأهيل مصنع القلب (1) وإطالة عمره التشغيلي،  ورفع قدرته التنافسية في الأسواق العالمية .
 
وبخصوص قرض تمويل مشروع توسعة شبكات الجهد المتوسط في المناطق الجنوبية الشرقية أوضح وزير الاقتصاد والمالية أن الهدف منها هو توفير الطاقة الكهربائية لسكان القرى والمدن المحاذية لنهر السنغال في المناطق الجنوبية الشرقية الواقعة في ولايتي كوركول وكيديماغا.

وستمكن الاتفاقية من مد حوالي 595 كيلومتر من الخطوط ذات الجهد المتوسط (33 ك.ف) على شكل حلقة من ثلاثة مقاطع ومن شبكات التوزيع ذات الجهد المنخفض للقرى التي يزيد عدد سكانها عن 500 نسمة.
 
وتبلغ قيمة القرض أزيد من 11 مليار أوقية ، على أن يتم تسديده على مدى 20 سنة بعد فترة سماح تصل 5 سنوات وبمعدل فائدة بواقع 5ر1 % سنويا، بالإضافة إلى رسوم خدمة تصل 5ر0فى المائة، سنويا عن المبالغ المسحوبة وغير المسددة.
 
فيما سيخصص القرض الثالث  لتمويل مشروع بناء جسر روصو،و يهدف إلى بناء جسر على نهر السنغال بروصو، يكون منشأة دائمة بين ضفتي  النهر.
 
 
و يتكون المشروع من بناء الجسر وطرق الولوج إليه و ساحات لتوقف السيارات، إضافة إلى بعض الاستصلاحات المرافقة كإعادة تأهيل البنى التحتية الاقتصادية والاجتماعية الأساسية وبناء بنى تحتية تجارية

وتلغ قيمة القرض 25 مليون وحدة حسابية، أي ما يعادل 12 مليار أوقية، فيما تبلغ التكاليف الإجمالية لبناء الجسر تبلغ 86,69 مليون وحدة حسابية للبنك الإفريقي للتنمية تمثل حصة موريتانيا منها 77,33 مليون وحدة حسابية.
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة