مجتمع

موريتانيا: البنك المركزي يصدر ورقة نقدية جديدة من فئة 5000 أوقية

موريتانيا: البنك المركزي يصدر ورقة نقدية جديدة من فئة 5000 أوقية
أصدر البنك المركزي الموريتاني، أمس الأحد، ورقة نقدية جديدة من فئة 5000 أوقية، وذلك بالتزامن مع التحضيرات الجارية لتخليد الذكرى الـ 50 لعيد استقلال البلد عن الاستعمار الفرنسي.

وبحسب المعلومات الواردة في موقع البنك المركزي على الأنترنيت؛ فإن الورقة الجديدة تتكون من وجهين أحدهما باللغة العربية، وأبرز مكوناته صورة لجامع ابن عباس، أول جامع بالعاصمة نواكشوط.

كما يضم هذا الوجه زخارف موريتانية كما هو الحال بالنسبة للأوراق النقدية من فئة 200 و 500 و100 و2000 التي تم إصدارها سنة 2004.

أما الوجه الثاني وهو باللغة الفرنسية، فيعرض صورة محطة تفريغ قاطرات معدن الحديد بميناء نواذيبو.

ويمكن عن طريق اللمس، تحسس النص والمنظر الرئيسي الموجود على وجه وظهر الورقة النقدية الجديدة، كما يعطي النقش وسمك الحبر على النصوص والمناظر نقشا بارزا وخشنا عند اللمس.

ويتغير لون الحبر حسب زاوية إمالة الورقة النقدية من اللون الأخضر إلي اللون الأزرق.

وتتميز الورقة النقدية الجديدة، حسب البنك المركزي، كذلك بشريط محدد بشكل عمودي ولمعان ذهبي يظهر ويختفي حسب زاوية الرؤية، وكذا شريط هولوغرافي يحتوي على شكل يبين قيمة الورقة بالأرقام (5000). وثمة عنصر يحتوى على صورة خفية ملونة تتغير المعلومات ودرجة الألوان حسب الزاوية المستعملة للنظر إليها.

وتتوفر هذه الورقة النقدية كسابقاتها، على علامة مائية تتمثل في صورة متدرجة الألوان تظهر رجلا مسنا يتأمل، ويمكن رؤية هذه الصورة بوضوح بعكس الضوء عليها. ويوجد بالورقة خيط أمني ملون (أخضر، أصفر، أخضر) مدمج بصورة عمودية ويحتوي على النص المطبوع بخط صغير (البنك المركزي الموريتاني).

وتحت مصباح الأشعة فوق البنفسجية، تظهر بوضوح في الورقة النقدية الجديدة، بعض العناصر بألوان مختلفة، مع خيط أمني مشع بألوان قوس قزح ويظهر الترقيم مشعا باللون الأخضر وتصبح الألياف المدمجة في الورق مشعة أيضا تحت الضوء فوق البنفسجي (باللون الأزرق والأصفر والأخضر).

وفضلا عن ذلك، تظهر القيمة السطحية باللون الأصفر ويظهر المنظر الثانوي الموجود على ظهر الورقة النقدية بشكل مشع بلون (أخضر ـ أصفر).

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة