أخبار

موريتانيا.. الرئيس يزور مصنع الألبان والمدير يتحدث عن “الصعوبات”

 

قال المدير العام للموريتانية لتصنيع الألبان  محمد عبد الله ولد الغيلاني الملقب دداهي ، اليوم الاثنين إن الشركة واجهت بعض الصعوبات الروتينية من بينها صعوبة الظرفية، حيث شهدت  السنة المنصرمة، ندرة في التساقطات المطرية، علاوة على صعوبة التوعية والتحسيس .

وأوضح المدير العام ،فى تصريج للوكالة الموريتانية للأنباء ، على هامش زيارة الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز للمصنع ،أنه من بين المشاكل، عدم استيعاب أغلب المنمين لبيع الألبان، وتوجيهها إلى هذا النوع من الاستثمارات ،بالإضافة إلى صعوبة المهام المنوطة بالشركة.

وأكد أن الموريتانية لتصنيع الألبان تغلبت على جل هذه الصعوبات والمشاكل وبدأت التصنيع في شهر يوليو 2017 وبشكل منتظم حتى اليوم بالرغم من الصعوبات التقنية المرتبطة بالتصنيع.

وأنشئت  الشركة  سنة 2015 وورثت المصنع  عام  2017عن شركة هندية تحت إشراف الوكالة الموريتانية لمتابعة المشاريع.

و بدأت الشركة تصنيع الألبان بشكل متواصل ابتداء من شهر يوليو 2017 إلى اليوم رغم الصعوبات الفنية التي تواجهها والمتعلقة بالتصنيع وهي مشاكل روتينية حسب المدير العام للشركة.

وبدوره أكد الشيخ ولد الطاهر رئيس رابطة المنمين في الحوض الشرقي أن مصنع الألبان في النعمة من أكبر الانجازات التي تحققت في الولاية منذ الاستقلال سواء تعلق الأمر بانعكاساته الايجابية على حياة السكان او حجم الاستثمارات المستخدمة فيه، وفق تعبيره.

وأوضح أن المواطن العادي في الحوض الشرقي الذي لا يملك إلا بقرة واحدة أو بقرتين بوسعه الحصول على دخله اليومي بشكل سهل عبر تعامله مع هذه المنشأة الجديدة، حيث تستلم الشركة لتر حليب البقر مباشرة من المنمي في مكانه دون أن يتكلف أعباء النقل بمبلغ 21 أوقية جديدة.

وتفقد الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، اليوم الاثنين ضمن برنامج زيارته لولاية الحوض الشرقي الموريتانية لمنتجات الألبان في مدينة النعمة.

وتجول ولد عبد العزيز في مخازن الشركة الخمسة ومختلف أجنحتها واستمع إلى شروح من القائمين عليها حول طاقتها الاستيعابية ومكوناتها والجهود التي بذلتها لتجاوز الصعوبات التي واجهتها.

وتتوفر الموريتانية للألبان على مركب صناعي يشمل ثلاثة خطوط إنتاجية أولها المبستر العادي بسعة خمسة آلاف طن للساعة والثاني خط المشتقات والخط الثالث الألبان طويلة المدة وهو الركيزة الأساسية التي قام المصنع على أساسها ويقوم على فلسفة استغلال الألبان المتوفرة بكثرة في الأوقات المواتية في فصلي الخريف والشتاء وتوفيرها في الأوقات التي تشهد ندرة للألبان والمراعي مثل فصل الصيف.

وتستقبل الشركة، الألبان خلال ستة أيام في الأسبوع باستثناء يوم الجمعة في ثلاث نقاط للتجميع في “بونغو” و”وركن” والثالثة في “الشامية” على طريق الأمل بسعة عشرة آلاف طن لهذه الخزانات.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة