مجتمع

موريتانيا: السلطات في تيرس زمور تنهي عملية إحصاء الأسر القاطنة في لمهودات

أنهت السلطات الجهوية في ولاية تيرس زمور؛ شمال موريتانيا، عملية إحصاء الأسر القاطنة في منطقة لمهودات الواقعة 60 كيلومترا شرق ازويرات، والتابعة إداريا لمقاطعة افديرك.

وأشرفت على عملية إحصاء أسر بعض عمال الشركة الوطنية للصناعة والمناجم “سنيم”، لجنة يترأسها حاكم مقاطعة افديرك، وسيتم ترحيل الأسر في مراحل لاحقة إلى أماكن “أكثر بعدا عن الـتأثيرات السلبية التي قد تسببها مجاورة مواقع استخراج المنجم”.

وأوضح سالم ولد الطالب؛ حاكم افديرك، وفي تصريح لصحراء ميديا، أن عملية الإحصاء “جرت بطريقة شفافة”، وأن جميع الأسر التي تم إحصاؤها حتى الآن “عبرت عن رغبتها في الرحيل إلى ازويرات من خلال منحها قطعا أرضية هناك باستثناء أسرتين فضلتا الرحيل إلى افديرك”.

وتأتي عملية إحصاء الأسر في لمهودات بعد أن عبرت عن رغبتها في الانتقال إلى ازويرات إثر توقف خدمة الحافلة التي كانت توفر لها النقل، والصهريج الذي كان يزودها بالماء الصالح للشرب، وهي الإجراءات التي أرجعت السلطات في تيرس زمور أسبابها إلى تشجيع الأسر هناك على الرحيل من المنطقة بعد أن تأكد لها عدم صالحيتها للسكن.

وكانت السلطات قد دعت الأسر في لمهودات، قبل ذلك، إلى الرحيل عن المنطقة المنجمية إلى مدينة ازويرات بعد أن أظهرت نتائج التحقيقات التي أشرفت عليها لجنة من عدة وزارات عدم صلاحيتها للسكن، غير أن جزءا من الأسر لم يتجاوب آنذاك مع هذا المطلب متعللين بأنهم سكنوا المنطقة منذ زمن بعيد، ولم يلاحظوا أي نوع من الإصابة بالأمراض؛ بحسب تعبيرهم.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة