أخبار

موريتانيا: المعارضة تؤكد موقفها من الانتخابات وتحذر من الانفجار

 

نفى رئيس حزب اتحاد قوى التقدم ، الرئيس الدوري للمنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة محمد ولد مولود اليوم الأربعاء نية حزبه الخروج عن إجماع المعارضة ، والمشاركة فى انتخابات 2019 ، بعد الشائعات المتداولة مؤخرا.

وقال رئيس المنتدى خلال مؤتمر صحفي إنه لن يخرج عن إجماع المعارضة فى موريتانيا ، مشددا على تماسك المنتدى وعدم شذوذ أي من أحزابه ، “بالأحرى رئيسه الدوري” ، فى إشارة إلى الشائعات.

من جهة أخرة أكد ولد مولود أن  انتقال السلطة  فى سنة 2019 سيحدث فى ظل تحديات كبيرة أبرزها الجفاف ، مع تجاهل السلطات لمواجهة هذه الكارثة حيث تم إخراج 41 مليار دون معرفة مصيرها ، وهذا الموضوع أصبح كارثة ، ويجب طرح خطة وطنية لمعالجته، وفق تعبيره.

وحذر ولد مولود من إهمال الثروة الحيوانية والزراعية ، مشيرا إلى أن مجلس الوزراء منذ أشهر وهو يتجاهل الحديث عن الجفاف ، على حد تعبيره.

وأوضح أن العملية الانتخابية تحدث  فى ظل تراجع تام للحريات ،معتبرا أن  النظام دائما ما يتحدث عن عدم وجود سجين سياسي ، فى ظل اعتقال  السناتور محمد ولد غده ، وكذلك التضييق على الصحافة والشيوخ.

وأشار إلى أن العملية  تجري فى ظل ظروف توتر سياسي وحقوقي ، ووجود اختطاف لشخصيات خارج القانون ، والأوضاع المعيشية للمواطن التى أصبحت كارثية ، حسب عبيره.

وتحدث ولد مولود عن ارتفاع الأسعار،  حيث تساوى الفقير مع الغني ، ولم يعد برنامج “أمل ” يعني الفقراء فقط ، بل أصبح الجميع بحاجة له ، وفق تعبيره.

ولد مولود ركز فى كلمته على خطر اللعب على الوحدة الوطنية ، المنتشر الحديث عنه فى الآونة الاخيرة ، مؤكدا أن   عدة ملفات تراكمت فيها المشاكل والإهمال .

وركز على الإنفلات الأمني فى ظل تصاعد الجريمة ، مرجعا ذلك إلى فشل النظام التربوي والتعليم وانتشار المخدرات فى الأوساط الشبابية .

وكشف ولد مولود عن خطة لدى المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة لمواجهة الأوضاع الحالية ، منها مناصرة العتقلين ، وحملة لمواجهة الإنفلات الامني وارتفاع الأسعار، ووضع حلول لملف الإرث الإنساني .

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة