أخبار

موريتانيا: المعارضة تدين “الإرهاب” بمالي

دانت عدة أحزاب سياسية معارضة في موريتانيا الهجوم الذ تعرض له فندق  “راديسون بلو” في العاصمة المالية باماكو يوم أمس الجمعة والذي أسفر حسب حصيلة رسمية عن مقتل 21 شخصا من جنسيات مختلفة.

وقال حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل) ذي الميول الإسلامية إنه “يشدد على إدانة هذا الاعتداء الذي استهدف مالي وشعبها وضيوفها، ويعتبره مخالفا لمبادئ الإسلام ومصالح شعوب المنطقة”؛ و”يؤكد تضامنه مع الشقيقة مالي وشعبها ضد كل محاولات النيل من أمنها و استقرارها”.

من جهة أخرى استنكر حزب اتحاد قوى التقدم المعارض الهجوم في مالي وقال في بيان له إنه “يستنكر بشدة كل الأعمال الارهابية المنافية لجميع الشرائع السماوية والتشريعات الوطنية والدولية؛ و”يدين هذه العملية الجبانة التي استهدفت زعزعة أمن واستقرار الشقيقة مالي”.
 
وطالب حزب اتحاد قوى “باستخلاص الدروس والعبر مما جرى ويجري حولنا وعلى حدودنا من أحداث إرهابية ، تستدعي مواجهتها توحيد الجبهة الداخلية من خلال حوار جاد ومسؤول يعيد بوصلة توجيه البلاد نحو التنمية في ظل الاستقرار والديمقراطية. وفق نص البيان

   
وفي نفس السياق قال حزب التجمع من أجل موريتانيا (تمام) إنه “تابع بقلق بالغ النمو المطرد للإرهاب على حدودنا وممارساته المشينة في دول شقيقة وصديقة مثل الجارة مالي” مؤكدا: “استنكاره الشديد وإدانته لكل الأعمال الارهابية التي “تستهدف الشعوب الآمنة وتتسبب في قتل وترويع الأبرياء”.

وأضاف الحزب أنه يجدد الدعوة “لنخبتنا السياسية لاستخلاص الدروس والعبر الدرس المالي” ، ويؤكد على “أننا نحتاج ـــ أكثر من أي وقت مضى ــ إلى نبذ الخلافات الداخلية والمشاركة الفعالة في حوار جاد ومسؤول يعزز وحدة البلاد ويقوي أمنها واستقرارها ويحمي بلدنا الغالي (موريتانيا) من خطر الجماعات الإرهابية الخطيرة”
 
وفي سياق متصل دان المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة المعارض ما سماه الهجمة الهمجية ،التي استهدفت عشرات الأبرياء من نزلاء فندق “رادسون ابلو” ، وحولت حياتهم إلى جحيم ، بعد أن وجدوا أنفسهم فجأة ، “رهائن لدى مجوعة ارهابية مرعبة ، توزع الموت مجانا وبلا رحمة”.
 
وأكد المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة ، في بيان وزعه اليوم السبت موقفه المبدئي الرافض لكل أشكال العنف والإرهاب
مطالبا بتكثيف كل الجهود ، من أجل القضاء على ظاهرة الارهاب التي باتت من أخطر التحديات التي تواجه العالم وتهدد أمنه واستقراره”.

إلى ذلك دان حزب التناوب الديمقراطي “إيناد” ما وصفه بالعملية الإرهابية الوحشية التي تعرضت العاصمة المالية يوم الجمعة وتمثلت في إقدام مجموعة مسلحة علي مهاجمة فندق “رادسون ابلو “في قلب باماكو واحتجاز عشرات الرهائن من جنسيات مختلفة
 
وأعلن الحزب تضامنه التام مع “الشعب المالي الشقيق في هذه الظروف الصعبة” داعيا إياه إلي “مزيد من رص الصفوف في مواجهة ظاهرة الإرهاب الوحشي الذي يتنافى مع كل القيم والمبادئ ولا يمت بصلة للدين الإسلامي الحنيف”. وفق نص البيان

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة