اقتصاد

موريتانيا بصدد إعداد إستيراتيجية لتطوير قطاع الصيد

أعلن وزير الصيد الموريتاني الناني ولد شروق الأربعاء أن الحكومة بصدد إعداد استراتيجية جديدة لتطوير قطاع الصيد البحري للفترة من 2014 إلى 2018 . 
وقال ولد  اشروقه إن قطاع الصيد يحتل مكانة كبيرة في الاقتصاد الوطني إذ يمثل نسبة 30% من ميزانية الدولة وحوالي 20% من موارد الخزينة و06% من الناتج الداخلي الخام ،إضافة إلى كونه يوفر 40 ألف فرصة عمل.
واوضح وزير الصيد الموريتاني ان قطاع الصيد لازال دون الامال المعقودة عليه نتيجة تصدير حوالي 90 % من منتوجه الى الخارج وعدم وجود مصانع لمعالجة هذا المنتوج وخلق قيمة مضافة وضعف المنشآت المينائية وارتفاع تكاليف الطاقة ونقص اليد العاملة الماهرة .
وأوضح الوزير ان التحدي كبير الذي يحول دون للاستفادة القصوى من هذه الثروة الهائلة التأخير في وضع الإستراتيجية الجديدة موضع التنفيذ.
وقال إن الاستاتيجية المقترحة إعدادها لتنمية الصيد للفترة 2014 – 2018 ستكون نتيجة تشاور معمق بين جميع الفاعلين من بحارة ومستثمرين وإدارة وغيرهم من لإيجاد رؤية وطنية مدمجة تاخذ فى الاعتبار اراء الجميع 
وبين ان هذه الاستراتيجية ستميز بين مكونة الصيد ومكونة الاقتصاد البحري بحيث ستركز فى المكونة الأولى على آليات الصيد بوصفها تمثل منظومة الإنتاج وإمكانياته وانواع البواخر والانواع المصطادة من الصيد الصناعي والشاطئي والتقليدي ومتابعة المخزون والطرق اللازمة للاستمرارية .
اما المكونة الثانية المتعلقة بالاقتصاد البحري فستركز على خلق بنية تحتية وصناعية تسهم فى خلق قيمة مضافة ، مبينا ان
الانسان هو الوسيلة والهدف فى اى خطة يعول عليها فى اى تنمية. 
وحث الوزير في نهاية الاجتماع العاملين على الانضباط فى العمل والاستماع للمواطنين وحل مشاكلهم .
وذكر في هذا الصدد بأن الدولة وفرت لقطاع الصيد ميزانية معتبرة ومداخيل اضافية لضمان انجاز العمل ووضع العاملين فى ظروف جيدة ،خاصة من حيث الوسائل والحوافز المالية.
وتفقد الوزير ضمن هذا الإطار عددا من الإدارات المركزية لحثها على الجدية فى العمل ومعرفة النواقص الموجودة واعطاء التعليمات بتسويتها.
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة