مجتمع

موريتانيا تحتضن منتدى غرب إفريقيا الثاني لشباب الأمم المتحدة..

موريتانيا تحتضن منتدى غرب إفريقيا الثاني لشباب الأمم المتحدة..

وافقت وزارة الثقافة والشباب والرياضة على تنظيم منتدى غرب إفريقيا الثاني لشباب الأمم المتحدة من أجل الوصول إلي أهداف الألفية الإنمائية والذي تنظمه الشبكة الوطنية للجمعيات الشبابية في موريتانيا بتوجيه وتأطير من لجان دولية متخصصة في نشر اهداف الالفية والعمل مع الشباب حسب ما اعلنته شبكة الجمعيات الشبابية الموريتانية.

وقال باحثون وناشطون شباب اجتمعوا اليوم في مؤتمر صحفي نظم في نواكشوط ان إختيار موريتانيا لاحتضان المنتدى ثمرة جهود برهنتها المناصرة الهادفة و التي تمخض عنها في بامكو انتخاب رئيس الشبكة الوطنية لجمعيات الشبابية بوصفه مكلف بتعبئة الموارد والمناصرة لـ”منسقية شباب الأمم المتحدة في غرب افريقيا لتحقيق أهداف الالفية الانمائية”.

 

 

واكدت الشبكة الوطنية للشباب في بيان لها اليوم السبت 28/08/2010 نجاح أعمالها، وهو ماتجلى -حسب البيان- من خلال القدرة على التنظيم والتعبئة أثناء المنتديات التى نظمت مؤخرا في ولاية لبراكنة حول الحوار بين الأجيال والمناصرة لقضايا الشباب وطرحها على اتحاد عمد لبراكنه و الشبكات المقاطعية، خلال المهرجان الوطني حول ثقافة السلم و التعايش الاجتماعي المدعوم فنيا و ماديا من طرف هيئة الأمم المتحدة للطفولة ، هذا المهرجان الذي ضم أكثر من 400 شاب قدموا من مختلف مناطق الوطن.

واعتبرت الشبكة أن منتدى غرب إفريقيا الثاني لشباب الأمم المتحدة هو وسيلة جيدة لمكافحة اللا مساواة و النزاعات و الرشوة و الفقر، وشكرت الشبكة وزارة الثقافة نطالب الشباب و الرياضة على إحتضان هذا المنتدى الثاني والموافقة عليه.

وقال حم ولد الصوفي رئيس الشبكة الوطنية للجمعيات الشبابية لصحراء ميديا انه يدعو كل الشباب الموريتاني بمختلف أطيافه من أجل دعم الشبكة الوطنية لإنجاح هذا الحدث الدولي.

وكانت الشبكة الوطنية للجمعيات الشبابية في موريتانيا” قد شاركت في القمة العالمية لشباب الأمم المتحدة المنعقدة في نيويورك 2006 لتأكيد جاهزية الشباب الموريتاني في المشاركة الفعلية لتنمية بلادنا خاصة و العالم بصورة عامة وكذلك مجموعة لقاءات تدعم السلام بصفة خاصة وذلك خلال لقاء السينغال 2004 و المغرب 2005 و نيويورك 2006 و بامكو 2009 .

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة