الساحل

موريتانيا تسمح لمقاتلي حركة تحرير أزواد بدخول أراضيها بعد تسليم عتادهم الحربي

موريتانيا تسمح لمقاتلي حركة تحرير أزواد بدخول أراضيها بعد تسليم عتادهم الحربي
سمحت السلطات الموريتانية للعشرات من مقاتلي الحركة الوطنية لتحرير أزواد بدخول أراضيها بعد تسليمهم العتاد الحربي الذي كان بحوزتهم للجيش الموريتاني؛ بحسب ما علمت صحراء ميديا من مصدر عسكري رفيع.
وقال المصدر إن المعدات التي سلمها مقاتلو الحركة للجيش تتألف من قرابة 25 سيارة عابرة للصحاري وبعض المدافع الثقيلة بالإضافة إلى كمية معتبرة من الرشاشات والذخيرة الحية.
وأكد أن المقاتلين توجهوا إلى مقاطعة باسكنو الحدودية؛ التي تضم مخيم امبره للاجئين الأزواديين الهاربين من مناطق التوتر في شمال مالي.
وكان مقاتلو الحركة الوطنية لتحرير أزواد قد خرجوا من مدن الإقليم بعد معارك مع مسلحي جماعة أنصار الدين، حيث أقاموا خلال الشهر الأخير بالقرب من الحدود الموريتانية قبالة معبر فصاله، غير أن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي منع مقاتلي الحركة الوطنية من إبداء أية مظاهر مسلحة في منطقة تواجدهم داخل الأراضي المالية، وهو ما اضطرهم إلى التفاوض مع الجيش الموريتاني لدخول الأراضي الموريتانية.
يشار إلى أنه لم تتم؛ حتى الآن، معرفة الصيغة التي دخل بها مقاتلو الحركة، وما إذا كانوا قد أصبحوا لاجئين مدنيين بعد تسليم عتادهم الحربي.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة