مجتمع

موريتانيا تشارك بجنود ومعدات ضمن خطة إقليمية للقضاء على “مقاتلي القاعدة” في الصحراء

موريتانيا تشارك بجنود ومعدات ضمن خطة إقليمية للقضاء على

تشارك موريتانيا بقوات من الجيش والمليشيا في حرب إقليمية تشنها دول مغاربية وافريقية جنوب الصحراء، للقضاء على تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وأكدت تقارير صحفية جزائرية أن الجيش الموريتاني يساهم بقوة عسكرية إلى جانب جيوش جزائرية ومالية وليبية ونيجيرية لمطاردة مقاتلين سلفيين في شبه المنطقة.

وكشفت مصادر جزائرية الثلاثاء “أن  خطة من ستة بنود لمواجهة قاعدة المغرب في الساحل والصحراء، قد اعتمدت  من طرف الدول المذكورة”، وتتضمن  تخصيص وتجهيز قوات قوامها 25 ألف مقاتل لتدمير تنظيم القاعدة في الصحراء .

ونقلت صحيفة (الخبر) الجزائرية وثيقة الصلة بالجيش الجزائري عن مصدر أمني  بأن الجزائر وليبيا وموريتانيا ومالي والنيجر قررت تخصيص وتجهيز قوة نظامية قوامها 25 ألف مقاتل منهم 22 ألف جندي من الجيوش النظامية في الدول الخمس، و3 آلاف رجل من الميليشيا القبلية في النيجر ومالي وموريتانيا لمواجهة إمارة الصحراء قبل استفحال خطرها.

وأقر عسكريون وضباط أمن من الدول الخمس، اجتمعوا قبل عدة أسابيع في العاصمة اللّيبية طرابلس، خطة من 6 بنود للتصدي للجماعات الإرهابية والإجرامية في الساحل.

وحسب مصدر عليم، فإن الدول الخمس اتفقت على إنشاء قاعدة بيانات موحدة تتضمن كل المعلومات المتاحة حول إمارة الصحراء في تنظيم القاعدة، ونطاق تحركها في الساحل، ومن حق الدول الخمس استغلال قاعدة البيانات بكل سرعة وفاعلية وتلتزم الدول بتغذيتها بكل معلومة حديثة متاحة، ووافقت هيئات الأركان في الجيوش الخمسة على السماح بما يسمى ”المطاردة الساخنة للجماعات الإرهابية العابرة للحدود”.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة