مجتمع

موريتانيا تشارك في مؤتمر “أصدقاء سوريا” الذي سينظم يوم غد بتونس

مسؤول تونسي: المؤتمر لا يسعى إلى تسليح المعارضة وإنما إلى مزيد من الضغط الخارجي

غادر وزير الخارجية الموريتاني حمادي ولد حمادي العاصمة نواكشوط صباح اليوم الخميس متوجها نحو العاصمة التونسية للمشاركة في مؤتمر “أصدقاء سوريا” الذي تحتضنه تونس يوم غد الجمعة وتشارك فيه 70 دولة عربية وإسلامية وأجنبية.

هذا وكانت موريتانيا قد أوفدت الأسبوع الماضي إلى العاصمة السورية دمشق الوزير الأول مولاي ولد محمد لغظف الذي عقد اجتماعا مع بشار الأسد سلمه خلاله رسالة من الرئيس الموريتاني، وذلك في إطار مهمة قيل إنها “محاولة موريتانية لتفعيل المبادرة العربية”.

كما يأتي هذا المؤتمر في ظل غياب روسي ولبناني، حيث عبر الدولتين عن حضورهما بصفة رسمية، فيما تزال الصين مترددة بشأن مشاركتها في المؤتمر.

وقال الهادي بن عباس، كاتب الدولة بوزارة الشؤون الخارجية التونسية، إنه “لا يتوقع أن المؤتمر يسعى إلى اتخاذ قرار بتسليح المعارضة”، معتبرا أن الهدف من ورائه هو “البحث عن حل سياسي من خلال المزيد من الضغوطات الخارجية على النظام بالتوازي مع الضغوطات الداخلية، التي نلاحظ أنها أصبحت قوية مع وصول الاحتجاجات لقلب دمشق”، حسب تعبيره.

هذا ومن المنتظر أن يترأس المؤتمر كلا من وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه ونظيره التركي داود أوغلو.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة