مجتمع

موريتانيا تطلق مشروعا لمراقبة تدفق المهاجرين غير الشرعيين الي أراضيها

موريتانيا تطلق مشروعا لمراقبة تدفق المهاجرين غير الشرعيين الي أراضيها

المشروع ممول من طرف الإتحاد الأوروبي بمبلغ 800 مليون أوقية

أطلقت السلطات الموريتانية من العاصمة الاقتصادية، نواذيبو، مشروعا لمراقبة حدودها البرية لضبط “تدفق الهجرة” السرية من بلدان إفريقيا الغربية في تجاه أوروبا عبر موريتانيا.

المشروع ممول من طرف الاتحاد الأوروبي بما قيمته 2 مليون يورو (800 مليون أوقية)، وهو ما يعادل نسبة 80% من إجمالي التمويل، كما يتولى الحرس المدني الإسباني تنفيذه  على الأرض.
ويأتي إنجاز هذا المشروع في إطار إلتزام الاتحاد الأوروبي بدعم موريتانيا في تحقيق سياسة للهجرة تجمع بين تأمين أراضيها وضمان حقوق المهاجرين الوافدين إليها مع الأخذ في الاعتبار الجوانب “الإيجابية للهجر”، حسب بيان صادر عن ممثلية الإتحاد الأوروبي في نواكشوط..
وأشرف على انطلاقة المشروع الجنرال ندياغا ديينغ، قائد أركان الدرك الوطني، رفقة المستشار الاقتصادي لممثلية الاتحاد الأوروبي في موريتانيا، توم كوري، وبحضور عدد من المسؤولين العسكريين الأوربيين السامين.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة