أخبار

موريتانيا تلتزم بالتخفيف من خطر التغير المناخي

قال وزير البيئة والتنمية المستدامة الموريتاني آمادي كمرا إن الدولة الموريتانية ملتزمة بالمساهمة في التخفيف من الآثار السلبية للتغير المناخي على الكرة الأرضية.

وأوضح كامرا خلال كلمة ألقاها اليوم الثلاثاء في نواكشوط في يوم اعلامي وتحسيسي نظمته وزارته حول مشاركة موريتانيا في قمة باريس حول المناخ ابتداء من نهاية نوفمبر الجاري أن هذا الالتزام يتجسد في اعداد البيان الوطني الثالث حول تغير المناخ الذي صادقت عليه الحكومة في سبتمبر 2014.  

وأضاف أن التقرير الوطني حول المساهمة المزمعة والمحددة على المستوى الوطني سيقدم معلومات حول الرؤية الوطنية للتقليل من غازات الاحتباس الحراري من 22,3 ب المائة في أفق 2030.

وبدوره استعرض رئيس شبكة البرلمانيين المدافعين عن البيئة سيدي باب ولد لاها، بعض الانشطة التحسيسية حول تأثير تغير المناخ على البيئة مؤكدا على ضرورة الالتزام بالمعاهدات والاتفاقيات ذات الصلة بالمحافظة على سلامة البيئة.
 
من جهة أخرى ثمن السفير، مندوب الاتحادالاوروبي في موريتانيا جوزي آنتونيو سابادل موقف موريتانيا اتجاه قمة المناخ وكل الترتيبات التي قام بها قطاع البيئة والتنمية المستدامة في هذا المجال.
 
وقال إن باريس يجب أن تخرج باتفاق شامل ومنصف يستطيع أن يتضمن حرارة المناخ تحت درجتين وأن الاتحاد الاوروبي ملتزم بهذا المعنى في إطار المسلسل الدولي في الامم المتحدة من أجل الوصول الى إتفاق على المستوى العالمي، خاصة.
 
وأضاف أن هناك 160 دولة تلتزم من خلال تقديم تقاريرها الوطنية، بمكافحة تغيرالمناخ بما فيها تلك الدول المسببة لغازات الاحتباس الحراري وتمثل مجتمعة 90 في المائة من هذه الغازات.

 
أما منسق منظومة الامم المتحدة في موريتانيا ماريو ساماجا، فقال إن القمة الـ 21 حول المناخ في باريس ستشكل فرصة لإعداد وتعزيز الافكار المشتركة التي يمكن ان تصحح المواقف السلبية في مجال التغيرات المناخية التي تظهر نتائجها في تذبذب المواسم المطرية وفي ارتفاع درجات الحرارة وحدوث الفيضانات مع ارتفاع مستوى البحر وتدهور النظم البيئية وغياب الامن الغذائي.
 
وأكد سفير فرنسا في نواكشوط جويي ماريا أن هذه القمة ستحتضنها باريس بالفعل بمشاركة الاسرة الدولية وكل الفاعلين، مشيرا الى أن الجميع يتقاسم نفس الانشغالات والتطلعات فيما يتعلق بالتعاطي مع التغيرات المناخية.
 
واستعرض الديبلوماسي الفرنسي بعض الاجراءات الملزمة التي تشكل هدف القمة التي تسعى الى اصدار وثيقة تفاهم تمثل مرجعية ملزمة لكل العالم حول الحد من انبعاث الغازات الدافئة.
 
وقال إنه يجب العمل من أجل توفير100 مليار دولار لأفق 2020 لتمويل الانشطة المتعلقة بالحد من تغيرالمناخ وأن 4000 مؤسسة ومنظمة التزمت بالمساهمة في هذا المجهود الذي يحظى بارادة سياسية قوية وأن 45 ألف شخصا من بينهم 20 الف يمثلون المجتمع المدني ينتظر أن يشاركوا في قمة باريس.
 
وتابع الحضور فيلما وثائقيا يعالج اشكالية التصحر والجهود المبذولة لمكافحته إضافة إلى زيارة معرض من الصور الفوتوغرافية كنموذج جناح موريتانيا في قمة المناخ بباريس.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة