مجتمع

موريتانيا: حزب التكتل يرفض الحوار مع النظام قبل الاستجابة لشروطه

قبل ساعات من حلول المهلة  التى حددتها منسقية احزاب المعارضة للرد على  التعديلات التى طالت وثيقة الحوار مع السلطة  اعلن حزب تكتل القوى الديمقراطية امتناعه عن الدخول في أي حوار مع النظام مالم يتم تحقيق  ما اسماها “مجموعة من الشروط  المسبقة”

 واكد بيان صادر عن اللجنة  الدائمة للحزب انه ومن أجل أن لا يكون هذا الحوار مجرد مهزلة ووسيلة لكسب الوقت من طرف النظام، واتخاذه كورقة إقناع للشركاء الخارجيين بأن نظامه يختلف عن غيره من الأنظمة الدكتاتورية التي تعصف بها ثورات شعوبها” فقد قررت اللجنة الدائمة عدم الدخول في أي حوار مع السلطة القائمة دون تحقيق الشروط المسبقة التالية:

 

1.   اعتماد اتفاقية دكار كأساس لأي حوار في المستقبل؛

2.   الامتناع عن التعرض للمتظاهرين السلميين وعدم قمعهم.

3.   فتح وسائل الإعلام العمومي أمام جميع الفر قاء بطريقة متفق عليها

4.   فتح الإدارة والصفقات العمومية أمام الكوادر الموريتانية ورجال الأعمال الوطنيين دون تمييز

5.   الالتزام بعدم خوض أي انتخابات مقبلة دون وضع نظام انتخابي متفق عليه.

 واعتبر بيان التكتل ان  الشروط  المذكورة تاتي “في إطار سعيه  لما اسماه “إقامة حوار شامل وجاد” واصفا مقترحاته بانها  ضرورية لبعث الثقة وتلطيف الأجواء المشحونة أصلا بالإقصاء والتهميش والأحادية المفرطة ومعاملة المعارضين كمواطنين من الدرجة الثانية” بحسب تعبير البيان

وظلت نفس النقاط مثار جدل بين اطراف المشهد السياسي من الموالاة ومن المعرضة ، وشن زعيم حزب تكتل القوى الديمقراطية مؤخرا هجوما عنيفا على الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز واتهم نظام الزعيم الليبي معمر القذافي بتشريعه انقلابه ودعمه حتى صار يلقب برئيس الجمهورية على حد تعبير ولد داداه

وتشهد مقرات احزاب المعارضة الرئيسية في البلاد لقاءات تشاورية استعدادا للحوار المرتقب فيما نزل مناضلو تواصل والتكتل والتحالف الى  الساحات العامة ضمن مهرجانات خطابية لشرح رؤاهم حول الحوار المرتقب

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة