مجتمع

موريتانيا: رئيس اتحاد قوى التقدم يعقد أول مؤتمر صحفي منذ عودته من رحلة علاجية

موريتانيا: رئيس اتحاد قوى التقدم يعقد أول مؤتمر صحفي منذ عودته من رحلة علاجية
ولد مولود شكر الدولة الموريتانية على “ما قامت به من مساعدة في رحلته العلاجية الطويلة والمكلفة”
قال محمد ولد مولود، رئيس حزب اتحاد قوى التقدم، إنه “كان بعيدا عن الساحة السياسية ولا يدرك بصفة جيدة ما يدور فيها”، موجها الشكر للدولة الموريتانية على “ما قامت به من مساعدة في رحلته العلاجية الطويلة والمكلفة”.
وأضاف ولد مولود في أول مؤتمر صحفي يعقده منذ عودته يوم الخميس من رحلة علاج إلى فرنسا، أن “هنالك تحديات كانت تشغل باله، منها التحدي الأمني وموجة الجفاف والأزمة السياسية القائمة”، وفق تعبيره.
وبخصوص الحلول الممكنة لهذه الأزمة على ضوء المبادرات التي شهدتها الساحة مؤخراً قال ولد مولود إن “رؤيته تنطلق من رؤية منسقية المعارضة الديمقراطية ورؤية حزب اتحاد قوى التقدم”.
وشدد على ضرورة “الانطلاق من مبدأ وحدة الشعب الموريتاني، لأنه بهذه الوحدة تتجاوز موريتانيا كل العقبات”، مؤكدا أن “موريتانيا بحاجة إلى كافة قياداتها السياسية لوضع تصور من أجل حل الأزمة السياسية القائمة، لأنه بدون حلها لا يمكن للبلاد أن تتقدم إلى الأمام”، على حد تعبيره.
وقال إن “المنسقية لديها تصورها وثمة جهات أخرى تملك تصورا آخر، ولكن هذه التصورات كلها يجب أن تنصب على خدمة موريتانيا وشعبها وإنهاء هذه الأزمة في أقرب ما يمكن”.
وأكد ولد مولود في ردوده على أسئلة الصحفيين أنه “عندما يتماثل للشفاء ويأخذ تصوراً أكبر عما كان يدور فإنه في إطار اتحاد قوى التقدم وفي منسقية المعارضة سيكون له الدور الذي ينتظره منه الشعب الموريتاني”.
وفي ختام حديثه توجه ولد مولود بالشكر إلى “قادة حزبه والشعب الموريتاني من أقصاه إلى أقصاه بتعاطفهم معه ودعمهم له في رحلته العلاجية الطويلة والمكلفة، كما شكر الدولة الموريتانية على ما قامت به من مساعدة له وكذلك المؤسسات الفرنسية”، وأضاف بأنه “تأثر كثيرا بالاستقبال الذي خصته به الطبقة السياسية من قادة أحزاب المنسقية ورئيس الجمعية الوطنية وزعيم المعارضة الديمقراطية ورئيس حزب الوئام ورئس حزب عادل ومنظمات المجتمع المدني والنقابات”. 
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة