مجتمع

موريتانيا: شركات النقل المضربة تجمع 141 حافلة للاعتصام بساحة ابن عباس

مصادر: السلطات أبلغت الشركات أن الساحة مرخصة لمهرجان المعارضة غداً، والمنسقية طلبت تأجير الحافلات لنقل جماهيرها

قامت شركات النقل المضربة زوال اليوم الجمعة بجمع الحافلات والسيارات التابعة لها، والبالغ تعدادها 141 سيارة وحافلة من مختلف الأحجام، في ساحة مسجد ابن عباس وسط العاصمة نواكشوط، في خطوة اعتبرتها رداً على القرارات التي فرضتها سلطة تنظيم النقل البري مؤخراً.

وأكد مصدر من شركات النقل إن هذه الخطوة هي للرد على “التصعيد الذي قامت به سلطة تنظيم النقل البري عندما أصدرت أوامر للشرطة بمنع الحافلات التي لم تدفع إتاوة الخروج من منح التذاكر للركاب”.

وأضاف المصدر أن شركات النقل “بناء على هذا القرار شرعت في اعتصام مفتوح بحافلاتها في ساحة مسجد ابن عباس”، مؤكدة أنه أيضاً “للاحتجاج على سد الباب أمام التفاوض أو أي حل يضمن للشركات حقوقها”، وفق تعبير المصدر.

وانتقد المهدي ولد سيدي محمد، رئيس الموريتانية للنقل، ما قال إنه “صمت الوزارة الوصية وتفرجها على الوضع”، مشيراً إلى أنها “لم تحرك ساكنا لوضع حد لخسارتهم الناتجة عن توقف حافلاتهم”، وفق تعبيره.

وأكد ولد سيدي محمد أن “الشركات تدفع الضرائب القانونية وتوظف العاملين كما أنها شركات تعتمد على المنافسة وعلى الربح وبالتالي لا تستطيع أن تظل متوقفة عن العمل مقابل ضريبة ليس لها أي مبرر”، مطالبا “رئيس الجمهورية والوزير الأول ووزير النقل بالتدخل لوضع حد لمعاناتهم”.

وفي سياق متصل أفادت بعض المصادر أن مدير شرطة المرور أبلغ شركات النقل أن ساحة مسجد ابن عباس مرخصة لمهرجان منسقية المعارضة الديمقراطية الذي سينظم يوم غد السبت، وهو ما ردت عليه الشركات بأنها تود أن تلتقي بالمنسقية حتى تطلعها على المشكلة التي تعاني منها، حسب ما أكدته هذه المصادر.

كما أكدت هذه المصادر أن منسقية المعارضة اتصلت بالشركات من أجل تأجير حافلاتها لنقل جماهيرها يوم غد إلى مسيرة “الحشد الكبير” حسب ما أطلقت عليها المنسقية، ولكن الشركات لم ترد على طلب المنسقية.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة