مجتمع

موريتانيا: شركات النقل تعلق إضرابها وتطالب بمراجعة “إتاوة الخروج”

الشركات تطالب بمراجعة إتاوة الخروج وأن تكون ضريبة شهرية بدل يومية

أعلنت شركات النقل بين المدن الموريتانية تعليق الإضراب الذي دخلت فيه بعد فرض سلطة تنظيم النقل البري لضريبة جديدة على حافلاتها، وأكدت الشركات أن تعليق الإضراب سيستمر لثلاثة أيام وهو من أجل “إعطاء فرصة” للسلطات لتلبية مطالبها، مبدية في نفس السياق نيتها العودة إلى إضراب مفتوح يوم الأحد القادم.

وقالت 24 شركة نقل في بيان تلقت صحراء ميديا نسخة منه، إنها وجهت إشعاراً مكتوباً إلى وزارتي النقل والداخلية تطلب فيه تلبية مطالبها المتمثلة في “مراجعة إتاوة الخروج حتى تكون في حدود المنطق وتناسب الخدمة المقدمة من طرف سلطة تنظيم النقل البري، وأن تكون هذه الضريبة بشكل شهري بدل أن تكون يومية، إضافة إلى تعميم على مسؤولي السلطة بعدم إجبارية الطابور على جميع المحاور والاتجاهات”.

وقالت الشركات في ختام اجتماع مغلق عقدته اليوم الثلاثاء، إنه إذا لم تتم تلبية مطالبها فستعود إلى إضراب مفتوح عن العمل يوم الأحد القادم، مؤكدين على أنهم “بذلوا جهوداً كبيرة مع المعنيين” من أجل تسوية الأزمة، كما أكدوا على أن “خسائرهم كبيرة” جراء التوقف عن العمل.

وكانت شركات النقل بين المدن قد أعلنت الدخول في إضراب عن العمل منذ أسابيع احتجاجا على ضريبة “إتاوة الخروج” فرضتها سلطة تنظيم النقل البري على حافلاتها.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة