مجتمع

موريتانيا: شركات النقل تهدد بتسريح عمالها وإغلاق مكاتبها

الشركات طالبت بإلغاء إتاوة الخروج، والسلطة اعتبرتها “أوامر عليا”

هددت الشركات التي تمارس النقل بين العاصمة نواكشوط والمدن الداخلية بتسريح جميع عمالها وإغلاق مكاتبها إذا أصرت سلطة تنظيم النقل البري على فرض إتاوة الخروج على الحافلات التي تغادر العاصمة نحو المدن الداخلية.

وأكدت النقابات التي دخلت في إضراب مفتوح عن العمل يوم الاثنين الماضي أن السلطات باشرت فرض الضريبة الجديدة على كافة مخارج العاصمة، منتقدين القرار ومطالبين بالتراجع عنه في أسرع وقت ممكن.

وقال المهدي ولد سيدي محمد، رئيس الموريتانية العامة للنقل، إن “فرقاً من أمن الطرق والشرطة الموريتانية تشرف على فرض الإتاوة الجديدة”، مؤكداً أن “سلطة تنظيم النقل البري قالت لهم إن القرار صادر عن رئيس الجمهورية وسيلتزمون بتنفيذه”، وفق تعبيره.

وقال ولد سيدي محمد في اتصال مع صحراء ميديا، إن “الشركات مستمرة في الإضراب حتى يتم التراجع عن القرار”، مؤكداً أنها “ستقوم بتسريح جميع العمال وستغلق مكاتبها، إذا أصرت السلطات على القرار”.

وأضاف أنهم “شركات نقل خصوصية تعمل على عامل الوقت وتسعى للربح وليست مؤسسة اجتماعية”، مؤكداً أن هذه الضريبة “لا تترك لهم أي هامش للربح”، على حد قوله.

يشار إلى أن ضريبة الخروج تبلغ 1500 أوقية بالنسبة للباصات الصغيرة، و2500 للباصات الكبيرة.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة