مجتمع

موريتانيا: صحفيون من مختلف المدارس والاتجاهات يسعون لانتخاب نقيب للصحفيين

انطلاق فعاليات المؤتمر الاول لنقابة الصحفيين

نواكشوط ـ صحراء ميديا

غصت قاعة قصر المؤتمرات بالعاصمة نواكشوط بمئات الصحفيين الذين يمثلون مختلف الاتجاهات الصحفية في البلد .. إلى جانب الليبراليين جلس صحفيو التيار الإسلامي ونظرائهم في التيارات القومية واليسارية، ضمن مشهد يحصل لأول مرة منذ استقلال موريتانيا.

تحت شعار: “مهنيون متضامنون” انطلقت فعاليات المؤتمر الأول لنقابة الصحفيين الموريتانيين وأعين الجميع على المكتب الجديد الذي يفترض أن يتم انتخابه السبت، وسط إجراءات آلية تم الإعلان عن استقالة المكتب الأول، والذي أشرف على تسيير النقابة 8 أشهر مضت، منذ أن دخلت نطفة النقابة رحم الكيان الصحفي في البلاد، وبين الإغراءات والابتزازات التي لاشك تعرضت لها النقابة، استطاع المكتب الذي سيرها أن يوصلها إلى هذه المرحلة، بعد أن اكتمل نمو الجنين ليولد وسط تصفيق المؤسسين.

وقد حضر فعاليات حفل الافتتاح عدد من أعضاء الحكومة وبرلمانيون ونقيب الصحفيين وضيوف قادمين من دول عديدة.

وزير الاتصال والعلاقات مع البرلمان محمد عبد الله ولد البخاري أكد في كلمة افتتاح المؤتمر على أن السلطات الموريتانية مهتمة بتقدم الحقل الإعلامي، وستعمل من أجل ذلك، مشيدا بما قامت به النقابة من عمل حسب تعبيره.

وكان نقيب الصحفيين الموريتانيين الحسين ولد مدو أوضح أن نقابة الصحفيين رغم حداثة تأسيسها ناضلت من أجل تحسين وضعية الصحفيين، ومن أجل تعزيز المهنة الصحفية وترقيتها واحترام أخلاقياتها، واعتبر أن المكتب المؤقت قدم للجهات المعنية مختلف العرائض المطلبية.

كما عبر النقيب عن تأسفه لاعتقال الزميل حنفي ولد دهاه، وطالب من السلطات إطلاق سراحه، وطالب بضرورة إلغاء عقوبة حبس الصحفيين.

رئيس الفريق النيابي من أجل نصرة الصحفيين جميل منصور أشاد بزملائه البرلمانيين الذين أسسوا هذا الفريق رغم اختلافاتهم السياسية على حد تعبيره.

ودعا ولد منصور السلطات الموريتانية والأحزاب السياسية ورجال الأعمال إلى أن يحترموا الصحفيين الموريتانيين، وان يخففوا عليهم الضغوط، لأن مهنة الصحافة ما زالت في بدايتها وستعتريها لا محالة بعض النواقص، وعلى الجميع التغاضي عن تلك النواقص، من أجل بناء صحافة مهنية قادرة على تحمل مسؤولياتها، كما دعا الصحفيين إلى احترام اخلاقيات وأدبيات مهنتهم الشريفة، وأكد أن الفريق البرلماني لنصرة الصحفيين لن يألو أي جهد من أجل الدفاع عن الصحفيين وقضايا الصحافة.

هذا ووزعت اللجان إلى ثلاثة، لمناقشة النصوص القانونية والأخلاقيات والمطالب، فيما يتم غدا السبت انتخاب النقيب الجديد وسط تنافس ثلاثة مترشحين.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة