أخبار

موريتانيا.. طلاب مركز تكوين العلماء يحتجون ضد إغلاقه

عاد طلاب مركز تكوين العلماء في موريتانيا، صباح اليوم الاثنين، إلى الاحتجاج أمام مقر المركز للتعبير عن رفضهم لقرار السلطات الموريتانية بإغلاق المركز.

وفي تصريح على هامش الاحتجاج قال الطلاب إن « مركز تكوين العلماء سيبقى رمزا ومفخرة لشنقيط أرض المنارة والرباط وموردا لروام العلم وطلاب الشرع ولن يخرج عن حقيقته ولن يستعمل في غير ما وُضع له ».

وقال الطلاب في بيان تلزه خلال الوقفة، إن وجود وحدات من الشرطة أمام بوابة المركز « استمرار فاضح وتماد واضح من السلطات العمومية في غلق المؤسسة أمام العاملين فيها وحرمان أكثر من خمسمائة طالب وطالبة في المركز من العودة إلى دراستهم ».

وطالب الطلابُ السلطات العمومية بـ « التدخل فورا » وإنهاء هذه الوضعية وإلغاء هذا « القرار الجائر » وإعادة فتح أبواب المركز أمام طلابه.

وناشد الطلاب في بيانهم « القوى الفاعلة وهيئات المجتمع المدني وشيوخ المحاظر وأئمة المساجد بأن يأخذوا دورهم ويتحملوا مسؤولياتهم بالوقوف مع المركز في محنته هذه حتى يستعيد حقوقه كاملة غير منقوصة ».

وثمن البيان ما سمّاه « الجهود التي بذلت في سبيل قضيتنا، ونشد على أيدي أصحابها، ونشكر كل من أعلن تضامنا أو أبدى تأييدا أو مناصرة نشكر كلا باسمه ووسمه ».

وخلص الطلاب إلى التأكيد على « استمرار تحركاتهم واحتجاجاتهم السلمية وجهودهم الحثيثة حتى يرفع الظلم الممارس عليهم ويعودوا إلى دراستهم في جوٍّ تطبعه سكينة العلم ويسوده وقار العلماء »، وفق نص البيان.

وأثار قرار إغلاق مركز تكوين العلماء الكثير من الجدل في موريتانيا، واعتبر استهدافاً للشيخ محمد الحسن ولد الددو وجماعة الإخوان المسلمين في موريتانيا، بينما بررت السلطات الموريتانية قرار إغلاق المركز بما قالت إنه « شبهات حول مصادر التمويل وأوجه الصرف ومناهج التدريس ».

اظهر المزيد

Cheikh Med Horma

رئيس تحرير موقع "صحراء ميديا"

مقالات ذات صلة