أخبار

تفاصيل خاصة حول أول موريتاني يصاب بـ «كورونا»

سجلت موريتانيا إصابة أول مواطنيها بفيروس «كورونا» المستجد، وهي ثالث إصابة في البلاد، منذ العاشر من مارس الجاري.

وقالت مصادر صحية لـ «صحراء ميديا» إن المصاب الموريتاني يبلغ من العمر 74 عاماً، ينحدر من مدينة سيلبابي، جنوبي البلاد.

ووصل المواطن المصاب إلى إحدى العيادات الخاصة مساء أمس (في حدود الساعة الرابعة عصراً)، وعاينه الطبيب الذي كان يتخذ احتياطات وقائية (كمامة وقفازات طبية)، وكان المواطن يشكو من آلام في المفاصل وحالة إعياء عامة، ولكنه لا يعاني من أي حمى أو سُعال.

وأثناء المعاينة اكتشف الطبيب أن المواطن عائد قبل عشرة أيام من فرنسا، ليبلغ عنه فوراً، فتم عزله وأخضع للفحص الذي صدرت نتيجته فجر اليوم الخميس (حوالي الخامسة فجراً) لتؤكد إصابته بالفيروس.

وأخضعت وزارة الصحة الفريق الطبي الذي عاين المصاب (الطبيب والممرض والفني) للحجر الصحي، كما وضعت فيه عائلة المصاب، وفتحت تحقيقاً حول تحركات المصاب ومن الممكن أن يكون قد التقى بهم خلال هذه الأيام العشرة.

وما تزال السلطات تحقق حول إن كان المصاب قد تنقل داخل البلاد، وخاصة إن كان توجه إلى مدينة سيلبابي.

وطلب وزير الصحة نذير ولد حامد من «جميع الأشخاص القادمين مؤخرا من خارج البلاد بالالتزام التام بإجراءات العزل الذاتي وإبلاغ السلطات الصحية في حالة ظهور حمى أو زكام أو شعور بالتعب العام».

ودعا الوزير السكان إلى «اليقظة التامة وتطبيق إجراءات الوقاية وخاصة البقاء في البيوت والإسهام في نشر هذا النداء».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق