مجتمع

موريتانيا: عشرات من شباب اركيز يتظاهرون أمام مبنى الجمعية الوطنية للمطالبة بنائب ثالث

موريتانيا: عشرات من شباب اركيز يتظاهرون أمام مبنى الجمعية الوطنية للمطالبة بنائب ثالث

النائب محمد الأمين ولد الشيخ في مشادات مع المحتجين: ولد عبد عزيز وبيجل ومسعود هم من قاموا بمنع اركيز من نائب ثالث
نظم عشرات الشباب من مقاطعة اركيز، بولاية اترارزة جنوب موريتانيا، وقفة احتجاجية زوال اليوم الثلاثاء أمام مبنى الجمعية الوطنية بالعاصمة نواكشوط، وذلك من أجل المطالبة بنائب ثالث للمقاطعة، إضافة إلى تطبيق قاعدة النسبية.

واعتبر المحتجون أن عدم حصول مقاطعة اركيز على نائب ثالث “ظلم واضح وبين”، مشيرين إلى أن القانون الجديد يعطي لكل مقاطعة تجاوزت حاجز تسعين ألف نسمة الحق في الحصول على ثلاثة نواب، على حد تعبيرهم.
ووزع المحتجون عددا من الأوراق التي تشرح الإحصائيات وإسقاطاتها من سنة 2000 وحتى 2012 والتي قالوا إنها “تثبت تجاوز المقاطعة لتسعين ألف نسمة”، معتبرين أن “إقصاء اركيز من هذا القانون هو تكريس لتهميشها”، على حد تعبيرهم.
ورفع الشباب المحتجون جملة من الشعارات تطالب بنائب ثالث للمقاطعة، وتعبر عن “الامتنان لنواب لم تنتخبهم المقاطعة” في إشارة إلى نواب المعارضة الذين طالبوا بنائب ثالث للمقاطعة في جلسات برلمانية سابقة.
وأثناء الوقفة التحق بالمحتجين النائب البرلماني عن المقاطعة محمد الأمين ولد الشيخ الذي دخل في مشادات كلامية مع المحتجين، طالبوه فيها بالتنحي عن مقعده وبالرجوع عن كلامه في الجلسة السابقة والذي قالوا إنه دافع فيه عن عدم حصول المقاطعة على نائب ثالث.
وقال ولد الشيخ للمحتجين إنه معهم في مطالبهم ويريد نائبا ثالثا للمقاطعة، مؤكدا أن القرار تم اتخاذه في إطار الحوار الوطني الذي أجري منذ أشهر بين أحزاب الأغلبية وبعض أحزاب المعارضة، محملاً المسؤولية “لعزيز وبيجل ومسعود” على حد تعبيره.
وقد عبر النائب البرلماني عن اعتذاره للمحتجين عن كلمته في البرلمان والتي دافع فيها عن القانون الجديد وعن عدم حصول اركيز على نائب ثالث، مؤكداً أنه كان “يشرح وضعية ويوضح معطيات فقط”.
هذا وكانت جلسة برلمانية سابقة قد شهدت جدلا واسعاً حول عدم حصول مقاطعة اركيز على نائب ثالث، وهو ما اعتبره نواب المعارضة “ظلم للركيز التي تجاوز عدد سكانها 90 ألف سنة 2011″، فيما اعتبره النائب عن المقاطعة محمد الأمني ولد الشيخ يدخل في إطار “توازنات بين الولايات”.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة