مجتمع

موريتانيا: فريق طبي يجرى عملية جراحية “نادرة” لإرجاع “قلب طفل ولد خارج قفصه الصدري”

الأطباء أكدوا نجاح العملية، و أن الطفل سيحتاج “إجراء عملية جراحية نهائية بعد عامين أو ثلاثة”

أنهى فريق طبي موريتاني ظهر اليوم الخميس؛ عملية جراحية وصفت بـ”النادرة” لإرجاع قلب طفل إلى صدره بعد أن ولد وقلبه خارج قفصه الصدري.

وقال الأطباء الذي أشرفوا على هذه العملية؛ بمركز الاستطباب الوطني بنواكشوط، إن حالة هذا الطفل “نادرة الوقوع وتعتبر الأولى من نوعها في موريتانيا و التاسعة والثلاثون على المستوى العالمي”؛ مؤكدين  أن الوليد يعانى بالإضافة إلى هذا التشوه من “فتحة في جدار صدره الأمامي”، مما تطلب إجراء سلسلة من الفحوصات قبل العملية مهدت لإجرائها في “ظروف جيدة”؛ حسب تعبيرهم.

وأضاف الفريق الطبي؛ أنه واجه صعوبات أثناء عملية وكانت “فنية بالأساس وتتمثل في صعوبة إغلاق الصدر والتي تم التغلب عليها لاحقا”؛ مشيرين إلى  هذا الوليد يتطلب مستقبلا “إجراء عملية جراحية نهائية بعد عامين أو ثلاثة لأن أحشاءه في الوقت الحالي توجد تحت الجلد”؛ وفق قولهم.

 يشار إلى أن هذه العملية الجراحية استغرقت عدة ساعات تحت إشراف فريق طبي متعدد الاختصاصات لهذا الطفل الذي ولد أمس الأربعاء في  مدينة كيهيدى قبل أن يتم نقله في سيارة إسعاف إلى المستشفى الوطني حيث تمت العملية.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة