مجتمع

موريتانيا في الرتبة الرابعة عالمياً في استقبال اللاجئين

احتلت موريتانيا المرتبة الرابعة على مستوى العالم، في تصنيف الدول التي تستقبل اللاجئين وذلك بالمقارنة مع حجم السكان، حيث أنه من مقابل كل ألف موريتاني هنالك 24 لاجئ، قدموا من دولة مالي المجاورة، إبان الحرب التي اندلعت هناك منذ عام 2012.

وبحسب هذه المعطيات الصادرة عن المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، خلال العام الماضي 2013، فإن لبنان جاء في المقدمة، حيث أن كل ألف مواطن لبناني يقابلها 178 لاجئاً قدموا جميعاً من سوريا التي تعيش أحداث عنف مأساوية منذ أكثر من عامين.

في المرتبة الثانية حلت الأردن التي استقبلت 88 لاجئا مقابل كل ألف مواطن أردني، متقدمة بذلك على تشاد التي استقبلت 34 لاجئا مقابل كل ألف مواطن تشادي.
 
أرقام..

فيما يخص أعداد اللاجئين تعد باكستان أكثر دولة في العالم تستقبل على أراضيها لاجئين، حيث استقبلت 1.6 مليون لاجئ مسجلة لدى المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، وتليها إيران التي استقبلت 875 ألف لاجئ، وهم في أغلبهم لاجئون قدموا من أفغانستان.

لبنان استقبلت على أراضيها 856 ألف لاجئ، متقدمة على الأردن التي استقبلت 642 ألف لاجئ، وهي أرقام تضع البلدان في المقدمة بالمقارنة مع تعداد السكان والرقعة الجغرافية.

طريق العودة..

موريتانيا التي استقبلت على أراضيها عشرات آلاف اللاجئين من مالي منذ بداية الحرب في مالي، مطلع يناير 2012، تواجه تحديات اقتصادية كبيرة واستفادت من دعم أممي لاستقبال هؤلاء اللاجئين.

وكان من المتوقع أن يبدأ أغلب اللاجئين في العودة إلى شمال مالي، بعد التدخل الفرنسي وطرد الجماعات الإسلامية المسلحة من المدن الكبرى، ولكن هذه التوقعات لم تتحقق في ظل تدهور الوضع الأمني وتزايد مخاوف السكان المحليين من أعمال انتقامية من طرف الجيش المالي في حق العرب والطوارق.

كما أن المواجهات المستمرة ما بين الحركات الأزوادية الداعية للانفصال عن مالي من جهة، وتلك التي توصف بأنها موالية للحكومة المالية من جهة أخرى؛ تزيد الوضع الأمني تعقيداً وتؤخر عودة اللاجئين إلى مناطق سكنهم.

هذا بالإضافة إلى غياب الدولة في شمال مالي، حيث يؤكد اللاجئون أن الأوضاع المعيشية الصعبة وتدمير الاقتصاد كل ذلك يجعلهم لا يفكرون حالياً في العودة في انتظار حل نهائي للأزمة في الشمال، وتطبيق سياسات اقتصادية تمكن من ضخ الحياة من جديد في المنقطة.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة