ثقافة وفن

موريتانيا: مؤتمر حول التصوف كسلاح ضد التطرف

نظمت عدة هيئات صوفية صباح اليوم الأربعاء بقصر المؤتمرات في نواكشوط، مؤتمراً ناقشت جلسته الأولى موضوع “التصوف أمان من التطرف”.
 
المؤتمر الدولي الأول للطريقة القادرية البكائية في شمال وغرب أفريقيا، افتتح من طرف وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي أحمد ولد أهل داوود.
 
وأكد ولد أهل داوود أن التصوف بوصفه منهج حياة يشكل حصناً يقي من التطرف والغلو، مستعرضاً تاريخ التصوف في البلدان الإسلامية.
 
وينظم المؤتمر بمناسبة مرور خمسة قرون على وفاة شيخ الطريقة البكائية، الشيخ سيد أحمد البكاي “بو دمعة”، نزيل مدينة ولاته، في أقصى الشرق الموريتاني.
 
ويهدف المؤتمر بحسب القائمين عليه إلى إحياء التراث وتطبيق الدين الإسلامي الحنيف بعيدا عن الغلو والتطرف الذي أصبح ينتهجه البعض لتشويه الدين الإسلامي.
 
وقال رئيس اللجنة الإعلامية للمؤتمر محمد ولد عابدين، في تصريح لـ”صحراء ميديا”، إن المؤتمر يسعى إلى ربط الماضي بالحاضر لتفعيل نهج التصوف، ومحاولة حث الأجيال الجديدة إلى السير على خطى آبائهم.
 
وألقيت خلال المؤتمر محاضرات من طرف أساتذة جامعيين من بلدان شمال وغرب أفريقيا، أوضح خلالها المحاضرون الدور الهام للطرق الصوفية في نشر الدين الإسلامي في عدد من الدول الأفريقية.
 
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة