مجتمع

موريتانيا: معارض يتهم الرئيس بـ”نهب الثروة” وامتلاك “شركات متعددة””

موريتانيا: معارض يتهم الرئيس بـ

موسى فال: موريتانيا تعاني “أزمة اقتصادية حادة”.. ومؤشرات الحكومة تحتاج “اثباتا على أرض الواقع”

أكد سيدي ولد محمد الكوري؛ الأمين العام لحزب “ايناد” المعارض في موريتانيا؛ أن المنسقية تطالب برحيل نظام محمد ولد عبد العزيز باعتباره “مطلبا وطنيا”؛ يؤكده حضور هذه الجماهير التي اثبتت انها جادة وهو ما عبرت عنه من خلال الحضور الكبير لجميع المسيرات والمهرجانات التي نظمتها المنسقية.

وقال ولد محمد الكوري؛ الليلة البارحة خلال مهرجان المعارضة؛ إن هذه الجماهير “أحرجتها الاوضاع المزرية كارتفاع الاسعار والبطالة وحيف الرئيس الذي يرفع شعار مكافحة الفساد ورئيس الفقراء.. وهو يكدس الاموال؛ في سابقة لم يعرفها الناس عند رؤساء موريتانيا السابقين”؛ على حد وصفه.

وشدد؛ أمين عام حزب “ايناد”؛ على أن الرئيس محمد ولد عبد العزيز نهب ثروات الوطن وأصبح اليوم “يملك شركات للمحروقات والمياه؛ وشركات التامين والبنوك وغيرها من المؤسسات، في وقت  يطحن فيه الفقر وغلاء المعيشة كافة أفراد الشعب الموريتاني”؛ حسب قوله.

من جانبه؛ اعتبر موسى فال رئيس حزب الحراك؛ أن موريتانيا “تعاني من ازمة اقتصادية حادة”؛ حيث كانت معدلات النمو في الانظمة السابقة تصل الى “11 %؛ ومنذ 2008 تراجعت الى 4 % “؛ مستشهدا بالارقام التي تقدم من طرف صناديق النقد الدولية بتراجع النمو الاقتصادي في البلد.

وأضاف موسى فال؛ أن المؤشرات التي تقدمها الحكومة “تحتاج الى اثبات على ارض الواقع”؛ لان الدلائل والمعطيات توحي عكس ذالك؛ فـ”القدرة الشرائية ضعيفة والناتج الخام ضعيف والتضخم هو المسيطر”؛ وفق تعبيره.

بدوره؛ حيا العقيد عبد الرحمن ولد بوبكر؛ هذه الجماهير على صبرها؛ وتواجدها بكثرة؛ وهو “دليل على ان ساعة النصر قريبة”؛ مثلها كمثل باقي الشعب الموريتاني الذي يتعرض لموجة “جفاف حادة يدفع ثمنها الحيوان والانسان”.

وانتقد ولد بوبكر؛ بشدة خطة امل؛ والطريقة التي تدار بها ، موضحا انها “دون المستوى ولم تحقق الهدف الذي انشأت من اجله”؛ لان المنمين والمزارعين اضافة الى باقي المواطنين “يعيشون اوضاعا مزرية؛ خاصة في هذه السنة الشهباء؛ التي فضل فيها النظام لعب دور المتفرج فقط”؛ حسب قوله.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة