أخبار

موريتانيا: ملتقى أمني أوروبي أفريقي لمكافحة الإرهاب

 
عقد قادة قوات الدرك في منطقتي الساحل وجنوب الساحل ونظراؤهم الأوروبيون  صباح اليوم الاثنين في نواكشوط أعمال ملتقى إقليمي حول تحديات مكافحة الارهاب في المنطقة .
 
ويهدف هذا الملتقى الأول من نوعه والمنظم من طرف قيادة أركان الدرك الوطني بالتعاون مع الدرك الفرنسي والحرس المدني الاسباني إلى تنسيق جهود الدول المعنية،خاصة على مستوى قوات الدرك سبيلا إلى وضع حد لظاهرة الارهاب والعمل على بسط الأمن والاستقرار في ربوع الدول المعنية٠
كما يسعى المشاركون إلى وضع تصور علمي لمواجهة هذه المعضلة من خلال تنسيق جهود الشمال والجنوب وتبادل المعلومات سبيلا إلى تبني مقاربة أمنية شاملة كفيلة بإجتثاث كل التهديدات الارهابية.
 
وقال وزير الداخلية واللامركزية الموريتاني  أحمدو ولد عبد الله، وزير الدفاع وكالة  إن الدول المعنية أمام خيار واحد هو شن حرب بلا هوادة على الارهاب من أجل القضاء على مقدراته العسكرية وتجفيف منابع تمويله موازاة مع التصدى الدائم للأفكار المتطرفة.
 
وأضاف أن ضعف بل انهيار السلطة العمومية في بعض دول شبه المنطقة إثر ما بات يعرف بالربيع العربي، شكل مصدر قلق وخلق فراغا استغله دعاة التطرف وشبكات التهريب بشكل ملحوظ سبيلا إلى تعزيز مواقعهم.
 
وأبرز أنه مواكبة منها لهذا المشهد المتأزم في المنطقة، بادرت موريتانيا إلى اعتماد مقاربة متعددة الأبعاد، تهدف إلى أخذ مجموعة من الاجراءات الحاسمة والتى كان لها الأثر الكبير في إبعاد شبح الارهاب الذى خيم على الأمن والسكينة العامة للبلد في مرحلة معينة.
 
وأضاف ولد عبد الله أن تلك الاجراءات تركزت من بين أمور أخرى على الرفع من مستوى جاهزية القوات المسلحة وقوات الأمن لتمكينها من أداء مهامها على أكمل وجه وتعزيز الحريات العامة، حيث أصبحت موريتانيا تصنف باستمرار في طليعة الدول الافريقية والعربية في هذا المجال.
 
وأكد أن تلك الاجراءات شملت محاربة الفساد وتوجيه الموارد العمومية لتطوير البنى التحتية والخدمات الأساسية ومحاربة الفقر وتعزيز الترسانة القانونية بمساطر تهدف إلى ملاءمتها مع المعطيات الجديدة وضبط الحالة المدنية من خلال اعتماد النظام البيومتري من أجل تأمين الوثائق الوطنية والمراقبة الجيدة للهجرة.
 
وبدوره قال قائد أركان الدرك الوطني اللواء السلطان ولد محمد أسواد إن لقاء نواكشوط يبرهن على الأهمية القصوى التى يبذلها العالم من أجل التصدى لهذه الظاهرة الخطيرة، مشكلا بذلك لبنة تنضاف إلى المجهود الجماعي الذى يستمد قوته من الارادة السياسية التى تسعى إلى مكافحة التطرف العنيف وبسط الأمن والاستقرار في الدول المعنية.
 
وأكد أن موريتانيا اعتمدت إستيراتيجية شاملة تركزت على عدة محاور منها ما هو وقائي وآخر دفاعي، حيث اتخذت التدابير اللازمة للرفع من أداء القوات المسلحة وقوات الأمن والأجهزة المختصة في الرقابة الترابية وملء الفراغ القانوني بسن قانون يشدد العقوبة على الارهابيين ومن آزرهم.
 
وقال إن الارادة السياسية في مكافحة الارهاب مكنت على مستوى منطقة الساحل الصحراوي في مجال مكافحة الارهاب من تفعيل مسار نواكشوط وإنشاء مجموعة دول الساحل الخمس التى تشكل إطارا لتضافر جهود الدول المعنية.
 
من جهته أكد المدير العام للدرك الوطني الفرنسي الجنرال دنيس افافيي، على أهمية لقاء نواكشوط الذى جمع ولأول مرة قوات الدرك الأوروبي والافريقي بهدف وضع تصور مشترك لمواجهة هذا الخطر الذى يتهدد الجميع، مذكرا بالهجمات الارهابية الجبانة التى تعرضت لها دول أوروبية وأخرى إفريقية وخلفت الكثير من الضحايا في صفوف الأبرياء العزل.
 
وقال إن وحدة الهدف وجسامة المسؤولية التى تضعها تلك التحديات على عواتق قوات الدرك الوطني في كل الدول المعنية، تفرض على جميع المشاركين في لقاء نواكشوط وضع استيراتيجية مشتركة وإطار للتعاون من أجل تنسيق الجهود لمواجهة هذا التحدي المشترك.
 
وأشاد بدور موريتانيا الريادي في مواجهة الارهاب ومن خلالها كل المساهمين في مواجهة هذه الظاهرة الكونية.
 
أما آنتونيو توريس دولسى رويز، سفير المملكة الاسبانية المعتمد لدى موريتانيا فقد أكد على أهمية لقاء نواكشوط في تعزيز الجهود المبذولة لمواجهة الارهاب في المنطقة، مؤكدا أن إسبانيا، انطلاقا من موقعها الحدودي مع إفريقيا وبناء على علاقاتها المتميزة مع موريتانيا، فقد بذلت جهودا معتبرة لمواجهة الظاهرة وغيرها من التحديات ذات الصلة.
 
وبدوره هنأ السفير الفرنسي المعتمد لدى موريتانيا السيد جوييل مايير، موريتانيا على استضافة هذا اللقاء الهام والمحوري في مواجهة هذه الظاهرة التى تؤرق الجميع.
 
وقال إن أمن هذا الجزء من إفريقيا هو أمن أوروبا، مشيدا بالاستيراتيجية العسكرية والأمنية الموريتانية ودعم فرنسا لكل الجهود المبذولة في هذا الاطار سواء في موريتانيا أو مجموعة دول الساحل وجنوب الساحل.
 
من جانبه أوضح  ناجم الحاج محمد، الأمين الدائم لمجموعة دول الساحل الخمس أن الهدف من إنشاء هذه المجموعة هو توحيد جهود الدول المعنية والشركاء لمواجهة ظاهرة الارهاب في المنطقة والمساهمة في المجهود الدولي بهذا الخصوص.
 
وأضاف أن مسار التعاون والتكامل بين الدول المعنية يسير بشكل جيد وفعال ويتطور باستمرار خدمة للمصالح المشتركة بينها خاصة في مجال الأمن ومكافحة الارهاب التى تشكل تحديا مشتركا.
 
وبدوره شدد آنخيل لوسادا فيرنانديز، الممثل الخاص للاتحاد الأوروبي في الساحل على أهمية لقاء نواكشوط، معبرا عن أمله في أن يسفر عن وضع إطار للتعاون المشترك لمواجهة تحدي الإرهاب.
 
وأكد على أهمية التنسيق بين قوات الدرك في الدول المعنية لتوفير الأمن والاستقرار اللذين يشكلان أهم مرتكزات التنمية، مذكرا في هذا الاطار بمجالات التعاون القائم بين الاتحاد الأوروبي والدول المعنية خاصة في المجال الأمني.
 
وحضر اللقاء وزير العدل ووالي نواكشوط الغربية وسفراء الدول الافريقية المعنية المعتمدين لدى موريتانيا ونظرائهم الأوروبيين وسفير الولايات المتحدة الأمريكية المعتمد لدى موريتانيا وعدد من مسؤولي البعثات والمنظمات الدولية والضباط ومدراء وقادة أركان الدرك في الدول المشاركة.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة