مجتمع

موريتانيا وروسيا تتفقان علي تعزيز التعاون في مجال الصيد

موريتانيا وروسيا تتفقان علي تعزيز التعاون في مجال الصيد

انتهت فى موسكو أعمال الدورة الرابعة للجنة الموريتانية الروسية المشتركة للصيد برئاسة وزير الصيد الموريتاني اغظفنا ولد اييه عن الجانب الموريتاني و سكولوف فاسيلى، نائب رئيس الوكالة الاتحادية للصيد عن الجانب الروسى.

وأسفرت أعمال الدورة، عن اتفاق الجانبين على قيام الجانب الموريتاني بدراسة الطلبات الروسية المتعلقة بظروف ممارسة البواخر الروسية للصيد فى موريتانيا (النظم، حجم رحلة الصيد الأولى، نظام عينات المراقبين البحريين، عدد البحارة).

 

ووافق الجانبان خلال الدورة على تحديد إجراءات التنازل من طرف الأسطول الروسي العامل فى المياه الموريتانية، عن خمسة أطنان من السمك لكل باخرة ناشطة وذلك كل شهر، كمساهمة طوعية فى مجهود السلطات الموريتانية لمحاربة الفقر.

وتم الإتفاق كذلك على توثيق مكتسبات التعاون بين الطرفين فى ميادين البحث والتأكيد على إرادتهما فى توسيع هذا التعاون إلى ميادين جديدة كالدعم الفني والقيام بحملات بحث مشتركة فى البحر ومعالجة وتحليل النتائج من قبل الخبراء فى البلدين.

وأكد الجانبان على ضرورة تنظيم استشارات متبادلة للأخصائيين وتبادل المعلومات وتحليل المعطيات وإيفاد باحثين من المعهد الموريتاني لبحوث المحيطات والصيد إلى المؤسسات الروسية المختصة خاصة “معهد افلانت نيرو”.

وأظهر الجانبان إرادتهما لتعزيز التعاون ليشمل ميادين الرقابة البحرية للصيد عن طريق لقاءات خبراء المؤسسات المعنية فى البلدين بغرض تحديد الشروط والطرائق العلمية لهذا التعاون الجديد.

وأكد الجانب الروسي خلال اللقاء على قبوله المبدئي للمتدربين والطلاب الموريتانيين فى مؤسسات التكوين بقطاع الصيد الروسي على أن يتم تحديد العدد والتخصصات المطلوبة فى اتفاق مشترك بعد التوصل بطلب موريتاني، كما أظهر الجانب الروسي من ناحية أخرى جاهزيته لدراسة إمكانيات الاستثمار فى موريتانيا بصورة مفصلة.

واتفق الجانبان على تشكيل مجموعة عمل لضمان تطبيق ومتابعة قرارات وتوصيات هذه الدورة وحل المشاكل التى قد تحدث بين الدورتين.

وكان جدول أعمال هذه الدورة قد تمثل أساسا بشروط ممارسة البواخر الروسية للصيد فى بعض المناطق البحرية الموريتانية، إضافة إلى ميادين البحث العلمي والتكوين البحري والرقابة البحرية وإمكانيات الاستثمار فى موريتانيا بالنسبة لروسيا، كما تم بحث نقاط مختلفة أخرى بمبادرة من الجانب الروسي.

ومثلت هذه الدورة، فرصة لاستعراض الجانبين لحصيلة التعاون بين البلدين خلال السنتين الماضيتين وارتياحا لما تحقق من نتائج فى هذا المنحى.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة