مجتمع

موريتانيا وغامبيا “قلقتان” من تأثير الأزمة الليبية على منطقة الساحل

موريتانيا وغامبيا

رئيسا البلدين طالبا بإصلاح مجلس الأمن ومنظمة الأمم المتحدة

عبر الرئيسان الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، والغامبي يحي جامي، في بيان مشترك صباح اليوم الثلاثاء في نواكشوط، عن “قلقهما إزاء التهديدات الخطيرة الناجمة عن الأزمة الليبية فيما يخص السلام والأمن في شبه المنطقة الساحلية والصحراوية”.

وطالب الرئيسان في البيان الختامي لزيارة أداه يحي جامي للعاصمة نواكشوط منذ يوم الأحد الماضي، بضرورة “العودة إلى النظام الدستوري في غينيا بيساو ومالي طبقا للقرارات الهامة التي تبنتها المجموعة الاقتصادية لدول إفريقيا الغربية”، وفق تعبير البيان.

وفي سياق متصل طالب الرئيسان الغامبي والموريتاني بضرورة “القيام بإصلاح شامل لمجلس الأمن ومنظمة الأمم المتحدة بما يمكن من تمثيل إفريقيا بشكل عادل في الحكامة الدولية”، وفق تعبيرهما

وأثناء ذلك وقع وزراء خارجية البلدين ست اتفاقيات للتعاون في مجالات التعليم والثقافة والنفط والطاقة والنقل الجوي والسياحة، وذلك بعد “عدة جولات من المباحثات الانفرادية بين الرئيسين، تناولت مختلف مجالات التعاون الثنائي”، حسب البيان.

ويقول البيان إن البلدين اتفقا على “اتخاذ الإجراءات اللازمة لفتح خط جوي وآخر بحري بين نواكشوط وبانجول”، إضافة إلى “تنمية المبادلات في مجالي استغلال مواد البناء والمنتجات الحيوانية وكذا اتخاذ الجهات المعنية الإجراءات اللازمة لدراسة إمكانية القيام بتموين متبادل للمنتجات النفطية”.

وتعتبر هذه الزيارة الأولى للرئيس الغامبي يحي جامي لموريتانيا منذ وصول الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز إلى السلطة.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة