مجتمع

موريتانيا: 221 قتيلا و 3094 جريحا في 2028 حادث سير خلال العام 2009

موريتانيا: 221 قتيلا و 3094 جريحا في 2028 حادث سير خلال العام 2009
أظهر تقرير نشر في العاصمة الموريتانية نواكشوط أن 221 شخصا قتلوا في 2028 حادث سير على مختف الطرق الوطنية خلال سنة 2009، وبلغ عدد الجرحى المسجلين في تلك الحوادث 3094 جريحا، ويستند التقرير إلى إحصائيات للدرك الوطني، والشرطة المكلفة بسلامة المرور.

وخلص التقرير الذي أعدته إحدى أكبر شركات التأمين في موريتانيا إلى أن أسباب تلك الحوادث تتلخص في “تهور السائقين والحالة المتهالكة للطرق، وللسيارات” وسعيا لمواجهة الإرتفاع الهائل لعدد حوادث السير القاتلة قررت الحكومة الموريتانية إنشاء وحدة خاصة مكلفة بمراقبة سلامة المرور أطلق عليها “الوحدة العامة للسلامة المرورية”.

ويشير التقرير الجديد إلى أن عدد القتلى و الجرحى في حوادث السير قد تضاعف ثلاث مرات منذ العام 2007، حيث كانت إحصائيات رسمية أكدت أن تلك السنة شهدت 7923حادث سير، حصدت 50 قتيلا و 1660 جريحا، وهو ما يعني تناقصا كبيرا في عدد الحوادث مقابل ارتفاع ضحاياها.

وكانت دراسة أعدها الدكتور الشيخ المصطفى ولد أربيه ونشرتها صحراء ميديا يناير الماضي قد أشارت إلى أن مجال “طريق الأمل” الواقع على بعد 50 كلم غرب مدينة بوتليمت وشرقها يعد واحدا من أخطر المناطق التي تسجل فيها حوادث سير.

وأكدت دراسة ولد أربيه وهو أخصائي جراحة العظام والجراحة التقويمية، أن الفترة ما بين نوفمبر 2008 و نوفمبر 2009 117شهدت حادث سير سقط ضحية لها 382 شخصا بين قتيل وجريح في تلك المنطقة، و وصل مؤشر الوفيات طيلة هذه الفترة إلى 13% كمتوسط، بحسب ما وصل إلى مستشفى حمد بن خليفة في بوتلميت.

ويقول نشاطون في المجتمع المدني إن ضحايا حوادث السير في موريتانيا أكثر من كل ضحايا الأمراض والأوبئة الفتاكة، ويؤكدون أن غياب التوعية والتوجيه، سبب رئيسي لتزايد الحوادث.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة