مجتمع

مورينيو يعتذر لموريتاني ويدعوه إلى تشيلسي

أقدم جوزي مورينيو مدرب فريق تشيلسي، الجمعة، على سلوك قد يزيل البقع السوداء التي تركها أنصار “البلوز” في ثوب النادي الإنجليزي والتي لها صلة بالعنصرية.

وقال مورينيو في مؤتمر صحفي نقلت تفاصيله الصحافة الإنجليزية، بأنه يدعو – بإسم إدارة نادي تشيلسي – المواطن الفرنسي ذي الأصول الموريتانية “سليمان” رفقة أسرته، إلى حضور وقائع مباراة تشيلسي والضيف باريس سان جيرمان، مع التكفل التام بكل النفقات.

ويجرى هذا اللقاء بملعب “ستامفورد بريدج” بلندن في الـ 11 من مارس المقبل، ضمن إطار إياب ثمن نهائي مسابقة رابطة أبطال أوروبا.
 

وكان سليمان (33 سنة) قد تعرّض لإعتداء عنصري ليلة الثلاثاء الماضية بباريس، حيث حاول صعود قطار الأنفاق (الميترو)، ولكن بعض أنصار تشيلسي المتعصّبين منعوه وأمطروه بوابل من الكلام البذيئ والعنصري. وهو ما جعله يتراجع تفاديا لأي مكروه منتظرا قدوم القطار الموالي.

حدث ذلك خلال عودة سليمان من العمل مساء وقبيل إجراء مباراة الذهاب بين باريس سان جيرمان وتشيلسي (1-1).

واشتعلت مواقع التواصل الإجتماعي الإلكتروني بعد هذه الحادثة العنصرية، كما أعربت إدارة “البي آس جي” عن استيائها من “الهوليغانز” ودعت إلى معاقبتهم، مبدية تعاطفها مع سليمان.

وقال مورينيو بأن أسرة نادي تشيلسي تشعر بالعار، نافيا أن يكون هؤلاء الأنصار مشجعين حقيقيين للفريق الذي يدربه، حيث شدّد على أن إدارة النادي اللندني تشجب كل ما من شأنه إذكاء جذوة العنصرية. وأضاف بأن إيمان مسيّري تشيلسي بالمبادئ الإنسانية السامية كان إحدى الأسباب التي جعلته يعود للإمساك بالزمام الفني لهذا الفريق.

واختتم جوزي مورينيو مازحا يقول: “لست أدري إن كان الجنتلمان (سليمان) يعشق كرة القدم ويتقبل دعوتنا هو وأهله عن طيبة خاطر. ولكن ما هو أكيد أنه سيقتنع بأن من خدشوا كرامته لا يمتون بصلة لنادي تشيلسي”!

ويظهر بأن سليمان ليست له ميولات كروية، حيث صرّح لصحيفة “لو باريزيان” الفرنسية، الخميس الماضي، بأنه لم يكن يعلم بجنسية من اعتدوا عليه ولا سبب تواجدهم بقطار الأنفاق، حتى أخبر بذلك بعد الحادثة.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة