مجتمع

مولاي العربي: مصممون على إسقاط النظام الموريتاني سلميا “رغم استخدام العنف ضدنا”

أكد أن الانسحاب من ميدان الاعتصام “لا يعني سكوتنا عن مطالبتنا بإسقاط النظام”

أكد مولاي العربي ولد مولاي امحمد؛  الرئيس الدوري لمنسقية المعارضة الديمقراطية في موريتانيا؛  ان المعارضة مصرة على إسقاط النظام، “ولكن بالأساليب الحضارية السياسية والدستورية؛ وليس بأساليب العنف المستخدمة ضدنا، رغم أن ولد عبد العزيز لا يعرف الا لغة العنف وتاريخه يشهد على ذلك”.

وقال ولد مولاي امحمد؛ خلال مؤتمر صحفي لقادة المعارضة نظم زوال اليوم الخميس في نواكشوط؛ إن ولد عبد العزيز هو الذي “انقلب على نظام ديمقراطي بطريقة عنفية ويدير البلاد بأسلوب يطبعه العنف”، مشيفا أن نتيجة ذالك “كانت واضحة وهي فشله في كل شيء”؛ بحسب تعبيره.

وأوضح أن النظام “فشل في الاقتصاد والسياسة وفي القضايا الاجتماعية”، مؤكدا أنه “لم يحترم التزاماته؛ وبالتالي انكشف على حقيقته أمام الشعب الموريتاني”؛ على حد قوله.

واعتبر رئيس حزب طلائع قوى التغيير؛ ان المنسقية قد التزمت للشعب باسقاط هذا النظام بطريقة سلمية؛ وقامت بخطوات “أثبتت ذلك، وهي المسيرات والاحتجاجات السلمية، ولكن طبيعة النظام التي لا تعرف الا العنف هي التي جعلت المنسقية تتعامل مع ماجرى بالامس بـ”طريقة حضرية”؛ كما قال.

وأكد أن مهرجان المنسقية، أمس، “كان حاشدا؛ ومسيراتها السابقة كان كذلك؛ وكنا ننوي الاعتصام لمدة 24 ساعة لكن الشرطة أتت بنية العنف وليس بنية التفاوض”؛ وأضاف: “انطلاقا من مصلحة موريتانيا انسحبنا بسلمية.. ولكن ذلك لايعني “سكوتنا وعدم مطالبتنا باسقاط النظام وسنستمر في هذا الاحتجاج السلمي حتى يسقط”؛ على حد وصفه.

وخلص مولاي العربي ولد مولاي امحمد؛ إلى القول إن ولد عبد العزيز “نفذ عدة انقلابات”؛ منها انقلابه على الرئيس سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله وانقلابه على الدستور؛ ثم انقلب على  الانتخابات وعلى الشعب؛ بحسب وصفه.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة