أخبار

نجاح الوساطة.. وجامي يغادر غامبيا

استجاب الرئيس الغامبي المنتهية ولايته يحيى جامي للضغوط الإقليمية والدولية، وقبل التخلي عن السلطة في وساطة قادتها موريتانيا وغينيا اليوم الجمعة.
 
وأكدت مصادر “صحراء ميديا” أن جامي استجاب للوساطة، بعد مفاوضات طويلة مع الرئيسين الموريتاني محمد ولد عبد العزيز والغيني ألفا كوندي منذ زوال اليوم في قصره ببانجول.
 
وكان جامي قد طالب بضمانات من أجل التخلي عن السلطة تتعلق بعدم ملاحقته قضائياً والسماح له بأخذ أمواله، كما اشترط أن يسلم السلطة للرئيس المنتخب أداما بارو قبل مغادرة البلاد، ولكن هذه الشروط قوبلت بالرفض من طرف الإيكواس.
 
ومن المنتظر أن يصدر بيان رسمي يعلن الاتفاق، فيما سيلقي جامي خطاب وداع موجه للشعب الغامبي، سيبث عبر التلفزيون الرسمي الغامبي.
 
وسيغادر يحيى جامي غامبيا في وقت لاحق من مساء اليوم الجمعة، من دون أن تحدد وجهته في ظل معلومات تفيد بأنه سيتوجه إلى غينيا كوناكري رفقة ألفا كوندي.
 
من جهة أخرى أكد الرئيس الغامبي المنتخب أدما بارو أن جامي وافق على التنحي عن السلطة والخروج من غامبيا، مشيراً في تغريدة نشرها عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر إلى أن جامي سيغادر البلاد اليوم.
 
 كما أكدت المستشارة المقربة من الرئيس الغامبي الجديد ماي فاتي هذه المعلومات، وقالت إن تنحي جامي جاء بعد يوم شاق من وساطة قادها الرئيس الموريتاني والغيني.
 
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة