مجتمع

نساء الحزب الحاكم يطالبن بإشراك فعلي للمرأة

نساء الحزب الحاكم يطالبن بإشراك فعلي للمرأة
طالبت اللجنة الوطنية لنساء حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم في موريتانيا، بإشراك فعلي للمرأة الموريتانية في دوائر صنع القرار، ورفع تمثيلها بما يتناسب مع نسبتها في المجتمع التي تبلغ 53%، حسب تقدير اللجنة.
وقدمت مسؤولة الإعلام في الحزب مريم بنت حمادي، خلال اجتماع مع رئيس الحزب محمد محمود ولد محمد الأمين، جملة من المطالب قالت إن “من شأنها أن تعزز دور ومكانة المرأة، وستفعل من مشاركتها في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية”، وفق تعبيرها.
وأشارت منت حمادي إلى أنه من ضمن هذه المطالب “دعم  المرأة بالقضاء على  كل أشكال التمييز السلبي ضدها، وذلك من خلال رفع سن التقاعد بالنسبة للمرأة إلى 60 سنة”.
وفي نفس السياق أكدت على ضرورة “دعم الحزب لترشح نسبة معتبرة من النساء لولوج المناصب الانتخابية لتمكينهن من الوصول إلى أهداف الألفية”، على مستوى حزب الاتحاد وأحزاب الأغلبية والمعارضة المحاورة.
كما دعت اللجنة خلال الاجتماع إلى التشاور والتنسيق مع اللجنة الوطنية للنساء في الترشحات النسائية للانتخابات المقبلة؛ مبرزة ضرورة تزويدها بالموارد والآليات  لتمكينها من تنفيذ “خططها السنوية واستراتيجياتها الطموحة”.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة