مجتمع

نقابات الصحة: وزير المالية الموريتاني تعهد بصرف علاوة الخطر

نقابات الصحة: وزير المالية الموريتاني تعهد بصرف علاوة الخطر
أعلنت منسقية نقابات الصحة بموريتانيا أن وزير المالية الموريتاني اتيام جمبارا تعهد لها يوم أمس الاثنين بإعطاء التعليمات الفورية للمصالح الفنية في وزارة المالية لصرف علاوة الخطر للعمال الذين لم يستفيدوا منها.
وقالت النقابة في بيان تلقت صحراء ميديا نسخة منه إنها اجتمعت يوم أمس الاثنين مع وزير المالية بحضور مدير المصادر البشرية بوزارة الصحة، حيث تناول الاجتماع تطبيق المرسوم المعمم لعلاوة الخطر على كافة عمال الصحة وعدم إخضاعها للضريبة؛ تطبيق نظام أسلاك الصحة، إضافة إلى مشكل القطع الأرضية.
وأضافت بأن “الوزير تعهد بإعطاء التعليمات الفورية للمصالح الفنية في وزارة المالية لصرف علاوة الخطر للعمال الذين لم يستفيدوا منها، إضافة إلى تشكيل لجنة فنية بين وزارة المالية ووزارة الوظيفة العمومية بغية تطبيق نظام أسلاك الصحة في أقرب الآجال”، وفق ما جاء في البيان.
وأشارت المنسقية إلى أن الوزير قال إن “الحكومة تعمل على إنشاء صندوق لتقديم السلفة للسكن لعمال الدولة  وخصوصا عمال الصحة”، وذلك من أجل حل قضية القطع الأرضية.
وكانت منسقية نقابات الصحة قد اجتمعت الأسبوع الماضي مع وزير الصحة الذي تعهد بإيجاد “تسوية عادلة لملف رؤساء المراكز الصحية المحولون تعسفا من مقاطعات ولاية لبراكنة”، إضافة إلى “ترتيب لقاء مستعجل مع وزير المالية لحل المشاكل التي لها علاقة بقطاعه” وهو ما تم يوم أمس الاثنين.
كما تعهد الوزير في لقائه الأسبوع الماضي مع المنسقية بضرورة “إنشاء لجنة فنية مكلفة بالعمل على توحيد ومراجعة  قيمة الساعات الإضافية على كافة التراب الوطني، وحصر كافة متأخرات علاوة التشجيع في المستشفيات الوطنية والتعهد بتخصيص وسائل مالية لصرفها، إضافة إلى إعداد اجتماع مع إدارة مركز الاستطباب الوطني بغية حل مشكل متأخرات علاوة التشجيع بالنسبة لعمال المؤسسة”.
منسقية نقابات الصحة في ختام بيانها عبرت عن ارتياحها لما قالت إنه “روح الانفتاح والحوار الذي يسود بينها والحكومة وذلك في جو من الثقة المتبادلة بغية حل كافة القضايا العالقة والمتعلقة بحقوق العمال ومصالحهم”.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة