مجتمع

نقاش حول مظاهر تجديد القوانين الجنائية في موريتانيا

نظم المركز الثقافي المغربي بنواكشوط مساء أمس الثلاثاء، محاضرة حول مظاهر التجديد فى منظومة القوانين الجنائية الموريتانية قدمها الدكتور محمد ولد سيد احمد القروي، أستاذ القانون بجامعة نواكشوط ومستشار وزير العدل.

وقد استهل المحاضر عرضه بالحديث حول البدايات الأولى للقانون الجنائي حيث ارتبطت بوجود الإنسان، باعتباره كائنا يحتاج إلى نظم وقوانين تضبط وتحكم علاقته بغيره من بنى جلدته، وهو ما يجعل منه أحد أهم فروع المنظومة القانونية، نظرا لكونه يشمل كل ما يتعلق بالجريمة بمختلف أنواعها وتشعباتها.

وأشار المحاضر إلى أن “القوانين الجنائية في العالم تتطور باستمرار على غرار تطور الجريمة لدى المجتمعات البشرية”، وأضاف أنه “على مستوى موريتانيا حرص المشرع الوطني على أن يواكب التطورات التي عرفها مجال الجريمة، فجاءت النصوص الجنائية لتعالج مختلف مظاهر التطور الجرمي على المستوى الوطني، بدءا بقانون العقوبات العام فمختلف القوانين الجنائية الخاصة”.

وذكر المحاضر أهم القوانين التي تبنتها موريتانيا في السنوات الأخيرة تماشيا مع مساعي المنظومة الدولية إلى مواجهة بعض الجرائم المستجدة، ولهذا تم تبنى وتوقيع عدة قوانين كقانون محاربة الإرهاب والجريمة المنظمة والمخدرات وتبييض الأموال وقانون حماية الطفل.
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة