مجتمع

نقيب الصحفيين: يجب كشف الصحفيين “العملاء”

قال نقيب الصحفيين الموريتانيين أحمد سالم ولد المختار السالم، إن حديث الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز عن وجود صحفيين يتلقون أموالاً من جهات خارجية مقابل خدمة أجنداتها “يعد إدانة لكل الصحفيين”.

وأضاف ولد أحمد سالم خلال مؤتمر صحفي نظمته النقابة اليوم الخميس بمقرها في نواكشوط، أن “اتهام الرئيس ألحق ضررا معنويا كبيرا بجميع الصحفيين”.

وكان ولد عبد العزيز قد أكد خلال لقاء جمعه يوم الثلاثاء الماضي مع ممثلي هيئات صحفية، أن هنالك صحفيون يقومون بممارسات لا يمكن السكوت عليها ويخدمون “أجندات خارجية” مقابل الحصول على تعويضات مالية.

وأكد نقيب الصحفيين أنه من الضروري أن يتم الكشف عن الصحفيين الذين يعنيهم الرئيس في تصريحه “من أجل رفع الضرر عن الصحفيين الأبرياء”.

ودعا ولد أحمد سالم السلطات الموريتانية إلى “إنزال العقوبات على من ثبت تورطهم في العمالة”، على حد تعبيره.

ويأتي المؤتمر الصحفي الذي عقدته نقابة الصحفيين للتعليق على اللقاء الذي جمع الرئيس أول من أمس بعدد من الصحفيين بالقصر الرئاسي.

وخلص النقيب في ختام مؤتمره الصحفي إلى أنهم اتفقوا مع الرئيس على تنظيم منتديات حول الإعلام في موريتانيا، مشيراً إلى أن هذه المنتديات ستناقش واقع الإعلام وآليات تنقيته من الذين وصفهم بالأدعياء.
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة