مجتمع

نقيب المحامين الموريتانيين: التعسف أصبح “ممارسة وتوجهاً” في موريتانيا

نقيب المحامين الموريتانيين: التعسف أصبح
قال أحمد سالم ولد بوحبيني، نقيب المحامين الموريتانيين، إن التعسف أصبح “ممارسة وتوجهاً” في موريتانيا، وذلك في تقرير أصدره حول العدالة في شهر دجمبر 2012 أشار إلى أن الهدف منه هو “إعطاء فكرة للمجلس الأعلى للقضاء الذي سينعقد غدا الاثنين”.
وأشار النقيب في تقريره إلى عدد من الأمثلة على “الحبس التحكمي الممنوع بموجب المادة 9 من العهد الدولي المتعلق بالحقوق المدنية والسياسية”، مضيفاً أنه في موريتانيا هنالك “اعتقالات تعسفية عن طريق سلطة تنفيذية تتحكم عن طريق نيابة لا تكترث باحترام القانون وقضاء ضعيف وخاضع على نحو مخجل”، وفق تعبير التقرير.
وفي سياق حديثه عن التعسف كتوجه، قال النقيب إن “السلطات حرصت على أن تشهد من هم معنيون أساسا بالقانون.. النواب الذين يصوتون على القانون والقضاة الذين يطبقونه”، مشيراً إلى أن “هنالك نواب ممارسون في وضعية غير قانونية، ونواب متقاعدون”، هذا إضافة إلى “قضاة ممارسين تم اختزالهم في قسم من أقسام وزارة العدل، وطلاب القضاة يتم تكوينهم في فترة ثلاث سنوات في حين أن القانون النظامي الذي يحكمهم  نص على سنتين”.
أما في سياق حديثه عن المؤسسات القضائية أشار النقيب أحمد سالم ولد بوحبيني إلى “عزل رئيس المحكمة العليا بشكل تعسفي من وظائفه قبل انتهاء فترة مأمورته في حين أن رئيس محكمة الحسابات يستمر في مزاولة مهامه عشرة أشهر بعد انتهاء فترة انتدابه”.
اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة