مجتمع

نواذيبو تعيش ساعتين من الفوضى والتخريب غابت فيهما الشرطة

عاشت مدينة نواذيبو مساء الجمعة حالة انفلات أمني، وفوضى بعد أعمال شغب عمت عددا كبيرا من أحياء المدينة، على إثر مسيرات بدأت سلمية، ونظمت بهدف نصرة النبي صلى الله عليه وسلم.

ويعود سبب اندلاع الشغب، إلى انتشار إشاعة تقول إن الشخص المتهم بكتابة مقال مسيء قد نقل إلى نواكشوط، من أجل تسليمه إلى فرنسا. 

وشهدت المدينة ساعتين من أعمال الشغب، حيث اشتعلت النيران في كل الزوايا، وعمت حالة من الهلع أرجاء المدينة، وانفلتت الحالة الأمنية من أيدي الشرطة، وانشغلت بتأمين الدوائر الحكومية، حيث اضطر الدرك للتدخل لوقف التهدور الأمني.

وأحرق المتظاهرون سيارات وشاحنات وإطارات، ولزم السكان منازلهم الليلة، وغاب المارة من الشوارع. 

وقال شاهد عيان “إنها أحداث لا يمكن تصورها، هناك محلات كثيرة، سرقت بالكامل”.  وأضاف “المدينة شهدت حالة شغب وتخريب حقيقي، وعم فيها الانفلات الأمني، وغابت مظاهر الدولة بالكامل”. 

ولا زالت ألسنة الدخان تتصاعد في سماء المدينة، في حين  حطمت نوافذ عشرات السيارات. 

واتهم المتظاهرون الرئيس محمد ولد عبد العزيز، بأنه “لم يكن مقنعا في خطابه اليوم، ولم يكن قويا”، وقال بعضهم إن المتهم بالإساءة “اعتقل  منذ اسبوع ولم يحاكم وقد اعترف بجرمه”.
 

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة