مجتمع

نواذيبو: محكمة الجنايات تحكم بالإعدام على أفراد شبكة من المشعوذين الماليين

نواذيبو: محكمة الجنايات تحكم بالإعدام على أفراد شبكة من المشعوذين الماليين

شبكة المشعوذين تورطت في واحدة من أكثر الجرائم التي هزت المدينة خلال العامين الماضيين

حكمت المحكمة الجنائية بمدينة نواذيبو، شمالي موريتانيا، بالإعدام في حق ثلاثة متورطين في مقتل أحمد ولد أمان (75 سنة) شهر يوليو 2010، في واحدة من أكثر الجرائم التي شغلت الرأي العام في العاصمة الاقتصادية خلال العامين الماضيين.

وقد أصدرت المحكمة في وقت متأخر من الليلة البارحة حكمها بالإعدام في حق أمباي جارا بعد إدانتها بتهمة الشعوذة والسحر والدجل والقتل، وفي حق داوود جاكيتى بعد أن أدين بتهمة القتل، إضافة إلى يحي سيسى، رئيس الجالية المالية في نواذيبو، بعد إدانته هو الآخر بتهمة المشاركة في عملية القتل.

وفي نفس الملف حكمت المحكمة على السيدة الوحيدة في المجموعة يالي كوليبالي بالسجن النافذ خمس سنوات وغرامة 200 ألف أوقية بعد أن أدانته بتهمة التستر على المتهمين وعدم الإبلاغ عن الجريمة، كما حكمت على سائق التاكسي آدما سنغارا بالسجن 3 سنوات والتغريم 200 ألف أوقية، وذلك بعد إدانته بتولي مهمة توزيع أشلاء الضحية على مناطق متفرقة في المدينة.

فيما حكمت أيضاً على الموريتاني الوحيد في الملف عالي ولد امبارك بالسجن سنتين غير نافذتين وتغريم 20 ألف أوقية وذلك بعد أن أدين بتزوير أوراق لصالح أحد المتهمين.
وبرأت المحكمة ثلاثة متهمين، ماليين وتوغولي، هم: صيدو تانغا، عثمان كيتا، سانوغو.

وكانت مصادر قد تحدثت عن معلومات أدلت بها ياي كوليبالي، السيدة الوحيدة من بين المدانين، أثناء التحقيقات قالت إن الهدف من الجريمة هو الشعوذة لصالح شخصيات سامية في دولة مالي يسعون للوصول إلى مراكز مرموقة في الدولة.

وتشير هذه المعلومات إلى أن مرتكبي الجريمة استدرجوا الضحية مساء اليوم الذي ارتكبت فيه الجريمة، شهر يوليو 2010، قبل أن يسقوه مخدراً ويقدموا على قتله وتفريق أشلائه في مناطق متعددة من مدينة نواذيبو.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة