الساحل

هدوء حذر في منطقة (فويتا) بعد عودة الجيش المالي إليها

هدوء حذر في منطقة (فويتا) بعد عودة الجيش المالي إليها
عاد الجيش المالي، صباح اليوم الخميس (12/09/2013)، إلى منطقة فويتا على الحدود مع موريتانيا، وذلك بعد أن انسحب منها أمس إثر مواجهات مع مقاتلي الحركة الوطنية لتحرير أزواد والمجلس الأعلى لوحدة أزواد.
 
وكانت أنباء قد أشارت إلى أن الجيش المالي خسر ثلاث سيارات في المواجهات وقتل عشرة من جنوده وجرح آخرون، وفق ما نقلته مصادر محلية في قرية قريبة جدا من موقع الاشتباك.
 
وذكر شهود عيان في المنطقة أن عودة الجيش المالي تزامنت مع تحليق مكثف لطائرة استطلاع فوق موقع الحركات الطوارقية وموقع تمركز الجيش المالي.
 
ووصف مصدر محلي آخر الجيش المالي بأنه مجهز بشكل جيد، مشيرا إلى أن تعزيزات عسكرية كبيرة جداً وصلته صباح اليوم.
 
وأكدت نفس المصادر أن الجيش متمركز بالقرب من المقاتلين الطوارق، وأضافت أن المقاتلين لديهم تعليمات بعدم المبادرة بالهجوم والاحتفاظ بحق الدفاع عن النفس، وفق تعبير المصادر.

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة