أخبار

هذا ما يحصل عليه طلاب جامعة نواكشوط من خدمات

استعرضت إدارة المركز الوطني للخدمات الجامعية، في بيان صحفي وزعته أمس الخميس، الخدمات الجامعية التي توفرها للطلاب في جامعة نواكشوط، وذلك بعد انتقادات واسعة لمستوى هذه الخدمات.

وقالت الإدارة إنها افتتحت المطعم الجامعي الكبير بالمركب الجامعي الجديد، وهو المطعم الذي تصل طاقته الاستيعابية إلى 4 آلاف طالب، كما أبقت على المطعم الجامعي القديم (وسط المدينة)، وفتح مطعم آخر في كلية الطب.

وأوضحت الإدارة أن المطعم الجامعي « يقدم وجبات الطعام بسعر 5 أوقية جديدة لأكثر من ثلاثة آلاف طالب يوميا »، مشيرة إلى وجبات المطعم متنوعة و « غنية كما وكيفا »، والمطعم « مفتوح أمام جميع الطلبة الموريتانيين والأجانب المسجلين في مختلف مؤسسات التعليم العالي »، وفق تعبير الإدارة.

أما فيما يتعلق بنقل الطلاب، الذي أثار الكثير من الانتقادات خلال السنوات الأخيرة، وكان السبب في احتجاجات طلابية واسعة، فقد أكدت الإدارة أنها « تقوم بجهود جبارة من أجل تحسين النقل وبالخصوص على مستوى شبكة الحافلات ».

وقالت إن عدد الحافلات المبرمجة يوميا 45 حافلة، منها حافلات مفصلية تتسع ل 145 طالب، وحافلات أخرى تتسع ل 104 طالب، في حين تتسع بقية الحافلات ل 75 طالب، مشيرة إلى أن « الدولة اقتنت 14 حافلة في هذه السنة دعما للأسطول وذلك في إطار برنامج التأهيل والتجديد المستمر »، وفق نص البيان.

وأكدت الإدارة أنه رغم زيادة عدد المسجلين في الجامعة (عدد الناجحين في الباكلوريا هذا العام 11114 طالباً)، إلا أن النقل الجامعي « نجح حتى الآن في تأمين وصول الطلبة إلى الكليات الموجودة في المركب الجامعي في أوقات مناسبة ومنسجمة مع الجداول الزمنية ».

من جهة أخرى قالت إدارة المركز الوطني للخدمات الجامعية إنه تم افتتاح الحي السكني بالمركب الجامعي الجديد أمام الطلبة للسنة الجامعية الحالية، وبدأ استقبال الملفات هذا الشهر مع منح الأولوية للطلبة الحاصلين على الباكالوريا من داخل البلاد، وقالت الإدارة إن الطاقة الاستيعابية للإقامات الخاصة بالذكور تصل إلى 2560 سريراً.

أما بخصوص المنح الدراسية فأكدت الإدارة أنه يستفيد منها « كل الطلبة المستوفين للشروط المحددة في النصوص »، مشيرة إلى اعتماد « نظام ألكتروني عصري يتيح للطلبة الحصول على منحهم عن طريق بطاقات بنكية تخول للطالب أيا كان سحب منحته من عدة بنوك مختلفة وفي الوقت المناسب له ».

وكانت نقابات طلابية عديدة قد احتجت في الآونة الأخيرة على ما تقول إنه « سوء » الخدمات في جامعة نواكشوط، وخاصة فيما يتعلق بالنقل والمنح الدراسية.

اظهر المزيد

الشيخ محمد حرمه

رئيس تحرير موقع "صحراء ميديا"

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى