مجتمع

واشنطن تعتزم الحرب على “إيبولا” بـ3 آلاف عسكري

يعتزم الرئيس الأميركي، باراك أوباما، الإعلان، الثلاثاء، عن إرسال حوالي ثلاثة آلاف عسكري أميركي إلى غرب إفريقيا للمشاركة في مكافحة فيروس إيبولا، بحسب ما أفاد مسؤولون أميركيون كبار.

وسيعرض أوباما خطة عمله خلال زيارة إلى مقر مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في اتلانتا.

وأوضح مسؤول أميركي طلب عدم كشف اسمه أن انتشار العسكريين سيتركز في ليبيريا، أحد البلدان الثلاثة الأكثر إصابة بالمرض مع سيراليون وغينيا، على أن يقام مركز قيادي في العاصمة مونروفيا.

وسيشارك العسكريون بصورة خاصة في بناء مراكز طبية جديدة لمعالجة المصابين في المناطق الأكثر تأثراً بالمرض، كما ستساعد الحكومة الأميركية على تشكيل وتدريب طواقم طبية مكلفة بإدارة هذه المراكز.

وستقيم الولايات المتحدة مركزاً لتدريب 500 عامل صحي في الأسبوع لمدة ستة أشهر على أقل تقدير.
وقال مسؤول أميركي إنه “من أجل مكافحة هذا المرض في منشئه، علينا أن نوجد رداً دولياً حقيقياً”، معتبراً أن الخطة التي سيعرضها أوباما ستساهم في تقليص انتشار الوباء الأخطر في تاريخ هذا المرض.بحسب ما نقلت وكالة فرانس برس .

وخصصت الولايات المتحدة حتى الآن مئة مليون دولار لمكافحة الفيروس، وأعلنت وكالة يو إس إيد أنها تعتزم تخصيص 75 مليون دولار ستوظف خصوصاً لزيادة عدد مراكز المعالجة.

وكان أول ظهور للفيروس القاتل في مارس الماضي في غينيا وانتقل منها إلى الجارة ليبيريا فسيراليون، كما ظهرت حالات من المرض في كل من نيجيريا والسنغال

اظهر المزيد

Sahara

صحراء ميديا هي أول مؤسسة إعلامية موريتانية متخصصة في المجال السمعي البصري والصحافة المكتوبة، وتمتلك المؤسسة تجربة كبيرة في هذا المجال عمرها عشر سنوات، في منطقة غرب إفريقيا والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة