أخبارالساحل

واشنطن تفرض عقوبات على تنظيم تابع للقاعدة في مالي

فرضت وزارة الخزانة الأميركية  اليوم الثلاثاء عقوبات على تنظيم «جماعة نصرة الإسلام والمسلمين» أكبر ائتلاف إسلامي مسلح، في منطقة الساحل الأفريقي، والتي ترتبط بتنظيم القاعدة في مالي. 

كما فرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على  القيادي في الجماعة  با آغ موسى، وهو جندي مالي، فار قاد هجوما على قاعدة للجيش المالي أدت إلى مقتل 21 من رفاقه السابقين.

وكانت واشطن قد  صنفت « جماعة نصر الإسلام والمسلمين » في أواخر  سبتمبر  الماضي، منظمة إرهابية.

وصرح وكيل وزارة الخزانة سيغال مانديلكر أن الوزارة “تستهدف قيادة الجماعة، فرع تنظيم القاعدة في مالي، بسبب شنها هجمات إرهابية في انحاء البلاد ».

وأضاف “بوصفه قائدا في الجماعة، يسهم با آغ موسى مباشرة في أعمال العنف وعدم الاستقرار التي يتسبب بها إرهاب القاعدة”.

وبموجب العقوبات تجمد جميع أرصدة الجماعة وقائدها في الولايات المتحدة، ويحظر على المواطنين والمؤسسات الاميركية التعامل ماليا معهم.

وفي عام 2017 ، أعلنت أربع حركات مسلحة في مالي ومنطقة الساحل الاندماج في جماعة جديدة تحت مسمى »جماعة نصرة الإسلام والمسلمين »، واختارت «  زعيم جماعة أنصار الدين » إياد أغ غالي أميرا لها.

وتضم « نصرة الإسلام والمسلمين « إمارة منطقة الصحراء »، و « المرابطون »، و « أنصار الدين »، « وكتائب ماسينا ».

اظهر المزيد

اباه أحمد بدي

منتج ومحرر في شبكة صحراء ميديا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى